محطة سكك حديد في مدينة مومباي (رويترز)

وضعت الهند قواتها الأمنية بحالة تأهب قصوى قبل ثلاثة أيام من الاحتفال بعيد الاستقلال, في ضوء تحذيرات أميركية من هجمات تستهدف رموزا وشخصيات وطنية.
 
وقال آجاي تشادهاي محافظ شرطة العاصمة نيودلهي إن السلطات نشرت عشرة آلاف رجل أمن بالعاصمة بعد  "معلومات استخبارية تشير إلى عزم متجدد لجماعات إرهابية مختلفة لاستهداف شخصيات سياسية ورموز ذات أهمية وطنية".
 
وأضاف آجاي إن "التفجيرات الأخيرة في مومباي وكذا التقارير عن إحباط محاولات إرهابية لتفجير طائرات بشكل متزامن في بريطانيا تعطي المصداقية لهذه التقارير".
 
ونشرت قوات أمنية في المطارات والمتاحف والمعابد والمعالم التاريخية المهمة، وكذا عند مفترق الطرق الرئيسية في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير.


 
القاعدة
ورغم تعزيز الأمن عادة بالهند قبل الاحتفال بعيد الاستقلال -في الـ15 من أغسطس/آب- فإن التأهب مضاعف هذه المرة, بسبب تحذيرات سفارة واشنطن من هجمات للقاعدة على أهداف رئيسية تشمل "المطارات المهمة والمكاتب الرئيسية للحكومة وأماكن التجمعات الكبرى", رغم أن الخارجية الأميركية حرصت على التأكيد على أن التحذير ليس ناتجا عن "معلومات محددة" عن القاعدة.
 
ولم يعرف عن تنظيم القاعدة تواجده بالأراضي الهندية, لكن مستشار الأمن القومي الهندي نارايانان اعتبر أن جماعة عسكر طبية الكشميرية ذراعا للتنظيم في البلاد.  

المصدر : وكالات