أسرة صينية بعد حصولها على إقامة عشر سنوات بفرنسا (الفرنسية-أرشيف)
 
تدافع مئات المهاجرين غير الشرعيين بفرنسا على مكاتب الشرطة لتقديم طلبات الحصول على الإقامة إن أثبتوا التحاق أبنائهم بالمدارس الفرنسية, قبل ساعات من مهلة تنتهي غدا الجمعة.
 
وأقرت فرنسا -أمام ضغوط اليسار وجمعيات الدفاع عن الهجرة- خطة تسمح بتسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين, لكن حالة بحالة, على أن يطرد من لم يستوفوا الشروط وأولادهم.
 
وتسمح الخطة للمهاجر غير الشرعي بالحصول على الإقامة إن أثبت أن له ابنا واحدا على الأقل ولد بفرنسا أو وصلها قبل سن الـ13, شرط أن يكون ارتاد مدارسها لسنتين, أو انقطعت علاقته ببلده الأصلي.
 
لافتات بباريس تقول "لا لعمليات الطرد" و"الأطفال في خطر" (الفرنسية-أرشيف)
24 ألف طلب
وقالت وزارة الداخلية أمس إنها تلقت 24 ألف طلب, لكنها توقعت أن تمنح خمسة آلاف إلى ستة آلاف تصريح بالإقامة فقط.
 
وينتهي أجل إيداع الطلبات الأحد المقبل, لكن باعتباره يوم إجازة, فإن المهلة تنتهي فعليا يوم غد.
 
وقد تجمع المتضامنون مع عائلات المهاجرين غير الشرعيين أمام مقر بلدية باريس لتسليم مئات من طلبات تسوية الوضعية.
 
وتعتبر الجمعيات المدافعة عن المهاجرين أن أغلب الأطفال مندمجون بالمجتمع الفرنسي, وأن طردهم سيكون غير إنساني.

المصدر : الفرنسية