رئيس وكالة الدفاع اليابانية فوكوشيرو نوكاغا (رويترز-أرشيف)
دعت الحكومة اليابانية إلى تعزيز سريع للتحالف العسكري مع الولايات المتحدة، معبرة عن "مخاوف عميقة" بعد التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وخصصت الحكومة للمرة الأولى بكتابها الأبيض الذي تصدره سنويا، فصلا كاملا عن التحالف العسكري بينها وبين واشنطن وعن القوات الأميركية المنتشرة بالبلاد والتي يبلغ قوامها 50 ألف جندي.

وتطرق الكتاب إلى الاتفاق الذي أبرم بين طوكيو وواشنطن في مايو/أيار وينص على إعادة نشر القوات الأميركية، ويقضي بعودة نحو ثمانية آلاف عسكري أميركي لبلادهم.

وكتب رئيس وكالة الدفاع فوكوشيرو نوكاغا بمقدمة الكتاب الأبيض أن "التنفيذ الكامل والسريع لخطط إعادة انتشار القوات الأميركية باليابان لا بد منه من أجل السلام والاستقرار بمنطقة آسيا والمحيط الهادي".

وجاء الكتاب على ذكر اتفاق آخر أبرمته طوكيو مع واشنطن مؤخرا يقضي بإقامة درع دفاعي لاعتراض الصواريخ بالأرخبيل الياباني.

وبين أن هدف هذا الدرع المضاد للصواريخ حماية اليابان من هجوم قد تشنه كوريا الشمالية التي قامت في الرابع من يوليو/تموز الماضي بإطلاق سبعة صواريخ بالستية.

وأكد المسؤول الياباني أن عمليات إطلاق صواريخ بالستية من قبل بيونغ يانغ رغم تحذيرات دول أخرى من بينها اليابان "تشكل سببا للقلق العميق ليس فقط على أمن بلادنا بل وعلى السلام والاستقرار الدوليين".

وأضاف أن القوات اليابانية ستواصل اتخاذ "الإجراءات الممكنة" تحسبا لهجوم كوري شمالي.

المصدر : وكالات