حطام طائرة روسية من نوع توبوليف قرب العاصمة موسكو (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الطوارئ الروسية إن فرق الإنقاذ انتشلت جثث حوالي مائة قتيل على الأقل من طائرة الإيرباص 310 التي تحطمت صباحا بمطار مدينة إيركوتسك في سيبيريا وهي تقل مائتي شخص, بعد رحلة قطعت فيها خمسة آلاف كيلومتر قادمة من موسكو.
 
وواصل حوالي 600 من عمال الإنقاذ بحثهم عن الجثث, فيما تأكد جرح 55 مسافرا أغلبهم أصيب بحروق متفاوتة الخطورة.
 
مدرج مبلل
وذكر وزير النقل الروسي إن أرضية مدرج المطار المبللة كانت السبب في تحطم الطائرة.
 
وكان مراسل الجزيرة قال إن فرق الإنقاذ عثرت على الصندوق الأسود وفتحت تحقيقا فيما يعتبر أحد أسوأ حوادث الطيران في روسيا.
 
وأضاف المراسل أن الطائرة هبطت بالمطار, وأثناء محاولة قائدها الدوران بالمدرج ارتطم أحد أجنحتها بسياج المطار ثم اقتحمت أحد المباني الذي اندلعت فيه النيران أيضا, واستغرق إخماد الحريق ساعتين على الأقل.
 
وقد ذكرت وكالة إيترتاس أن أغلب المسافرين كانوا متوجهين لقضاء إجازة في لاكي بايكال, وهي منتجع سيبيري معروف.

المصدر : الجزيرة + وكالات