أفغانستان شهدت تصعيدا بالهجمات والاشتباكات مؤخرا (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع الإسبانية إن جنديا من بيرو يعمل بالجيش الإسباني قتل في انفجار بأفغانستان السبت.
 
وأصيب أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش الإسباني بمدينة فراه غربي أفغانستان مساء اليوم.
 
ولقي القتيل حتفه وهو أصلا من بيرو تطوع بالجيش الإسباني، أثناء نقله إلى القاعدة الإسبانية الإيطالية في هرات.
وقالت متحدثة عسكرية إنه تم نقل الجنود المصابين إلى قاعدة للقوات الإسبانية والإيطالية بولاية هيرات المجاورة.
 
وتنشر إسبانيا 680 جنديا بأفغانستان ضمن القوات الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو). وذكرت صحيفة إلبايس الإسبانية أن 79 جنديا قتلوا بحادثين جويين منذ نشر تلك القوات عام 2002.
 
وفي تطور آخر لقي ستة من مقاتلي حركة طالبان مصرعهم على يد قوات أفغانية تساندها قوات كندية، في معارك عنيفة اندلعت صباح اليوم بين الجانبين بولاية قندهار الجنوبية.

وأفاد مصدر من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بأن الاشتباكات بين الطرفين اندلعت بالساعات الأولى من اليوم، وخلفت أيضا إصابة سبعة من جنود التحالف وجندي أفغاني.

كما اعتقلت قوات التحالف أربعة من عناصر طالبان بهذه العملية التي أطلقت بشكل مشترك بين قوات الأمن الأفغانية والتحالف، استنادا لمعلومات تشير لوجود عناصر من طالبان بالمنطقة.

وفي تطور آخر شنت الشرطة الأفغانية ليلة الجمعة حملة دهم على عدد من المدارس الدينية جنوب ولاية قندهار، واعتقلت نحو 125 طالبا للتحقق من هوياتهم وعلاقاتهم المحتملة بطالبان. وقد أطلقت الشرطة سراح 100 منهم وما زالت تحقق مع الباقين.

وقد أصبحت قندهار مسرحا لمواجهات وعمليات انتحارية كثيرة تستهدف مواكب التحالف المضطرة للمرور بالمدينة للخروج من قاعدتها الموجودة خارج المدينة أو الوصول إليها.

وأطلقت قوات التحالف منتصف مايو/أيار حملة عسكرية واسعة بالولاية وكذلك ولايتي هلمند وأورزغان المجاورتين للقضاء على طالبان، قبل أن تتسلم قوات الناتو الإشراف على المنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات