قمة بين شطري قبرص برعاية أممية لبحث الوحدة
آخر تحديث: 2006/7/8 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: ندعو البحرين لاحترام حقوق الإنسان لإنجاح جهود مكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2006/7/8 الساعة 20:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/12 هـ

قمة بين شطري قبرص برعاية أممية لبحث الوحدة

غمبري يتوسط الرئيس القبرصي بابادوبولوس (يسار) وزعيم القبارصة الأتراك طلعت (يمين) (الفرنسية)

اجتمع زعيما قبرص المقسمة اليوم بوجود مبعوث كبير للأمم المتحدة، في محاولة لاستئناف محادثات السلام بين الطرفين الرامية لإعادة توحيد الجزيرة.

والتقى الرئيس القبرصي تاسوس بابادوبولوس وزعيم القبارصة الأتراك محمد علي طلعت بوجود مساعد الأمين العام للأمم المتحدة إبراهيم غمبري.

ووصل الزعيمان كل على حدة إلى الاجتماع الذي عقد في المنطقة العازلة بنيقوسيا حيث مقر إقامة ممثل الأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن تركز المناقشات على سبل استئناف محادثات على مستوى منخفض بين الجانبين بشأن عدد من القضايا المتعلقة بالنزاع، الأمر الذي سيمهد الطريق أمام محادثات سلام شاملة.

وكان غمبري قال أمس إن الهدف من اللقاء "هو إيجاد سبل للمضي قدما في عملية التفاوض ولو على مستوى فني قبل الوصول إلى المسائل الأساسية".

وجاء اللقاء ثمرة جهود بذلها المبعوث الأممي للجمع بين الطرفين حيث لم يلتقيا منذ أبريل/نيسان 2004 عندما رفض القبارصة اليونانيون من خلال استفتاء عام خطة للأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة في حين وافق عليها القبارصة الأتراك.

الاتحاد الأوروبي
وأدى رفض الخطة الأممية لقبول انضمام قبرص لعضوية الاتحاد الأوروبي كدولة منقسمة لا يمثلها سوى القبارصة اليونانيون المعترف بهم دوليا، في حين لم يعترف بالجزء التركي منها.

وكانت قبرص العضو في الاتحاد تسببت بتهديد بدء مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد لرفض أنقرة الاعتراف بها.

وتطالب تركيا دول الاتحاد بالاعتراف بالقبارصة الأتراك كي تعترف بدورها بالشطر اليوناني من قبرص.

يذكر أن تقسيم جزيرة قبرص تم على أساس عرقي بين القبارصة اليونانيين والأتراك عام 1974 عندما تدخلت القوات التركية ردا على انقلاب للقبارصة اليونانيين أراد ضم الجزيرة إلى اليونان.

المصدر : وكالات