مجموعة برلسكوني فتحت "صناديق سوداء" بالخارج وخفضت فوائد ميدياسات (الفرنسية)
قرر قاضي محكمة ميلانو الجمعة إحالة رئيس الوزراء الإيطالي السابق سلفيو برلسكوني إلى القضاء مجددا بتهمة التهرب من دفع الضرائب والتزوير واختلاس أملاك شركته.
 
وأوضح فابيو باباريلا أن 13 شخصا آخرين أحيلوا للقضاء بعد أن اتهمهم الادعاء العام بالتهرب من دفع الضرائب عقب حقوق سينمائية بالولايات المتحدة من طرف مجموعة ميدياسات التلفزيونية التي تملكها عائلة برلسكوني. وقال إن المحاكمة ستبدأ بميلانو بالـ21 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
واتهم ادعاء ميلانو برلسكوني بالتهرب من دفع الضرائب وتزوير محضر ميزانيته واختلاس ممتلكات الشركة وتبييض أموال خلال شراء حقوق توزيع أفلام أميركية من طرف ميدياسات للفترة ما بين 1994-1999. وتتراوح الأحكام التي قد تصدر بحق المتهمين بالسجن بين أربع و12 عاما.
 
واعتبر وكلاء الادعاء العام أن ميدياسات افتعلت تضخيم أسعار شراء حقوق توزيع أفلام أميركية من خلال شركات وهمية عبر البحار. وبفضل هذه العمليات تمكنت مجموعة برلسكوني من فتح "صناديق سوداء" بالخارج وخفض فوائد ميدياسات بإيطاليا لدفع أدنى حد ممكن من الضرائب.
 
وبرأت التحقيقات ولدي برلسكوني الأكبرين بيير سلفيو ومارينا من تهمة غسل الأموال. وتأتي المحاكمة بعد أربع سنوات من التحقيقات.
 
ولم يظهر أي رد فعل حتى الآن من أغنى شخص بإيطاليا, سوى أنه اتهم الادعاء بوقت سابق بالسعي لتوريطه لأسباب سياسية.

المصدر : وكالات