كالديرون دعا غريمه أوبرادور للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية (الفرنسية)

واصلت نتائج الانتخابات الرئاسية بالمكسيك تأرجحها مرة لمرشح اليسار عمدة نيومكسيكو أندري أنويل لوبيس أوبرادور وأخرى لغريمه المحافظ فيليبي كالديرون, مرشح حزب العمل الوطني الحاكم, كما حدث اليوم.
 
فقد أظهر فرز 97.84% من الأصوات تقدم كالديرون بـ35.62% مقابل 35.57% لمنافسه، أي بفارق بضع مئات من الأصوات فقط, لكنها نقاط قد تتعزز, خاصة أن أغلب المراكز التي لم تفرز أصواتها هي بمناطق تعتبر معاقل لكالديرون.
 
تغير في ساعات

أوبرادور اتهم كالديرون بتزوير الاقتراع (الفرنسية)

وكان كالديرون متقدما على منافسه في السابق, لكن أوبرادور عاد ليحقق تقدما ضئيلا عزاه مسؤولون بحزب العمل الوطني إلى حساب أصوات مراكز التصويت الواقعة بمناطق تعتبر معاقل له, قبل أن تنقلب الموازين مرة أخرى في غضون ساعات قليلة.
 
وقد نزل مئات من أنصار كالديرون إلى شوارع العاصمة مكسيكو سيتي للاحتفال بفوز مرشحهم قبل إعلان النتائج النهائية.
 
غير أن أوبرادور (52) شكك في نزاهة الاقتراع, ودعا إلى فرز الأصوات "ورقة ورقة", محذرا من أن "استقرار البلاد بات على المحك".
 
وقد عرض كالديرون (43) على غريمه أوبرادور  الانضمام إلى حكومة تحالف, لكنه استبعد أن يقبل بالعرض.

المصدر : وكالات