الصواريخ لا تزال تثير المخاوف بشبه الجزيرة الكورية (رويترز-أرشيف)
أجرت كوريا الشمالية تجربة لإطلاق صاروخ يعتقد أنه بعيد المدى فشل بإكمال مساره, بعد إطلاقها صاروخين قصيري المدى من طراز سكود في وقت مبكر من صباح اليوم.
 
وقال مسؤول بالخارجية الأميركية إن صاروخا يبدو أنه من طراز (تايبودونغ 2) -الذي يعتقد أنه قادر على الوصول للسواحل الأميركية- أطلق لكنه لم يكمل مساره وسقط بعد 40 ثانية من إطلاقه.
 
كما أكد مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن بيونغ يانغ أطلقت ثلاثة صواريخ على الأقل، وأن اثنين منها على الأقل من نوع سكود قصير المدى.
 
وفي نفس السياق قال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إنه يجري "مشاورات عاجلة" مع الأعضاء الآخرين بمجلس الأمن.
 
من جهته اعتبر المتحدث باسم الحكومة اليابانية شينزو أبي أن إطلاق كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ يشكل "مشكلة خطيرة على السلام والاستقرار".
 
أما كوريا الجنوبية فدعت إلى اجتماع طارئ للوزراء المعنيين بالأمن القومي لمناقشة هذه القضية. وقال مسؤول بسول إن وزارة الدفاع والخارجية والتوحيد ورئيس الاستخبارات سيكونون من بين الحاضرين للاجتماع.


الموقف الأميركي
وفي تعليقه على التجارب قال أستاذ بالعلاقات الدولية في الجامعة الأميركية بواشنطن إن هناك ارتياحا في الولايات المتحدة لفشل تجربة الصاروخ بعيد المدى.
 
وأضاف  أدموند غريب في تصريحات للجزيرة إن واشنطن تعتبر تنفيذ كوريا الشمالية لتلك الخطوة بأنه نوع من الاستفزاز والتصعيد الخطير, رغم التحذيرات والتهديدات باتخاذ خطوات لعزل نظام بيونغ يانغ.
 
وكانت وكالة أنباء كيودو اليابانية أعلنت أنه من المحتمل أن تكون كوريا الشمالية أطلقت أربعة صواريخ, مشيرة إلى أن أول صاروخين سقطا في بحر اليابان وقريبا من الساحل الغربي لجزيرة هوكايدو الشمالية.
 
وكانت شبكة (CNN) أول من أعلن إطلاق الصواريخ، وقالت نقلا عن مصادر بالخارجية الأميركية إن أحد الصواريخ طويل المدى من نوع (تايبودونغ 2).
 
نشر باتريوت
وكانت واشنطن أعلنت الأسبوع الماضي عزمها على نشر صواريخ باترويت مضادة للصواريخ في قواعدها باليابان لأول مرة في تاريخها, ردا على أي إطلاق محتمل لصاروخ بالستي كوري شمالي.

وقال متحدث عسكري من وكالة الدفاع اليابانية بطوكيو لم يذكر اسمه، إن واشنطن اتفقت مع اليابان في وقت سابق من الشهر الجاري على نشر صواريخ باتريوت لاعتراض أي صواريخ بالستية محتملة أو صواريخ كروز أو أي هجوم جوي.

يُذكر أن كوريا الشمالية أثارت مخاوف دولية عقب أنباء عن احتمال إطلاقها صاروخا بالستيا طويل المدى قد يصل إلى اليابان وأطراف الولايات المتحدة. وهددت اليابان برد قوي إذا ما تمت التجربة بمساعدة واشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات