عناصر من المحققين الفدرالين في مكان الحادث (رويترز)

عززت الشرطة الأميركية الإجراءات الأمنية في مدينة سياتل بعد يوم من مقتل امرأة وإصابة خمس أخريات على يد رجل مسلم غاضب من إسرائيل بسبب اعتداءاتها على لبنان.

وشدد رجال الشرطة من حراستهم للمعابد اليهودية في سيوارد بارك وهي المنطقة التقليدية لليهود حيث تضم ثلاثة معابد كبرى.

وقالت السلطات إنها "تتخذ كل التدابير" وتبحث عن متفجرات ومشتبه بهم آخرين كما تراقب معابد المدينة والمنظمات اليهودية بها.

وكان ناويد أفضل الحق اقتحم الجمعة مقر الاتحاد اليهودي في سياتل وقبل إطلاقه للرصاص في المقر صرخ قائلا " أنا أميركي مسلم وأنا غاضب من إسرائيل". واستسلم الرجل للشرطة التي اعتقلته بتهمة القتل ومحاولة القتل لآخرين.

يشار إلى أن مركز الاتحاد اليهودي لسياتل الكبرى ساعد في تنظيم مسيرة كبيرة مطلع الأسبوع الماضي تأييدا لإسرائيل في عدوانها على لبنان.

من جهة أخرى قال أرسلان بخاري رئيس فرع سياتل في مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) أنه تم إلغاء مسيرة صامتة في سياتل للاحتجاج على أعمال إسرائيل في غزة ولبنان بعد الحادث الذي وقع الجمعة لأسباب أمنية.

وأكد على أن "الأحداث التي تقع في الشرق الأوسط ينبغي ألا تمتد إلى مدينتنا".

ويعمل مكتب التحقيقات الفدرالي مع السلطات المحلية بشأن القضية. وذكرت السلطات المحلية أن أفضل الحق يتلقي العلاج من اضطرابات نفسية وهو متهم بالسلوك المنحرف في جنحة لم يصدر فيها حكم بعد.

المصدر : وكالات