الماويون قبلوا تسليم السلاح لكن فقط إلى الأمم المتحدة (رويترز-أرشيف)

وافق المعارضون الماويون في نيبال على أن يمددوا لثلاثة أشهر وقف إطلاق نار أعلنوه في أعقاب قبول الملك غيانيندرا إعادة السلطة إلى المدنيين بعد 14 شهرا من تفرده بها.
 
وقال قائد الماويين براشاندا إن تمديد وقف إطلاق النار يعبر عن روح المسؤولية والالتزام التي تتميز بها حركته, محذرا السلطات وسبعة أحزاب من التنصل من اتفاق توصل إليه الشهر الماضي يقضي بكتابة دستور جديد يسمح للثوار بالالتحاق بحكومة مؤقتة.
 
ويأتي تجديد وقف إطلاق النار في وقت يبحث فيه فريق أممي مع الماويين والمسؤولين الحكوميين كيف يمكن للأمم المتحدة المساعدة في السلام الذي تعثرت جولتا مفاوضات سابقتان في إقراره.
 
والتقى الفريق الذي يمكث أسبوعا في البلاد ويقوده  ستافان دي ميستورا –نائب مبعوث كوفي أنان سابقا للعراق- في اجتماع بالعاصمة كتماندو وصف بالإيجابي, لكن دون أن تتسرب معلومات عن مضمونه.
 
وقبل الماويون –الذين حملوا السلاح في 1996 بنزاع خلف نحو 13 ألف قتيل- وقف إطلاق النار, لكنهم رفضوا وضع سلاحهم إلا تحت رقابة الأمم المتحدة التي تشرف على المرحلة التي تقود إلى انتخابات عامة في أبريل/نيسان القادم.

المصدر : وكالات