بكين تشترط حضور بيونغ يانغ أي محادثات تجريها دول آسيان (الفرنسية-أرشيف)

وعد وزير دفاع كوريا الشمالية كيم إيل شول الأربعاء بأن بلاده "ستقاوم حتى الموت عدائية الولايات المتحدة"، وندد بانعدام مسؤولية الأمم المتحدة التي دان مجلس الأمن فيها تجربة إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية.

وقال إن بلاده ستعزز قدرتها الرادعة باستخدام كافة الوسائل والطرق الممكنة وتعتبر نفسها في حل من أي شيء لمواجهة ما سماه الوضع الخطير السائد بشبه الجزيرة الكورية "نتيجة العمل العدائي الخطير جدا الذي تقوم به واشنطن وانعدام مسؤولية مجلس الأمن الدولي".

وكانت الصين قد اشترطت حضور كوريا الشمالية أي محادثات تجريها دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بشأن المسألة النووية الكورية الشمالية على هامش اجتماعاتها المنعقدة بماليزيا.

وقال المسؤول عن الملف الكوري الشمالي بالخارجية الصينية وو دا وي، إن الأفضل عدم عقد اجتماع خماسي لأن هذا سيؤدي لصعوبات بالمحادثات السداسية التي يمكن أن تعقد الجمعة.

إلا أن كبير مبعوثي الولايات المتحدة للمحادثات كريستوفر هيل قال إنه من غير الواضح ما إن كانت بيونغ يانغ ستوافق على المشاركة بالمحادثات.

ورأى وزراء ومسؤولون بآسيان يجتمعون لعقد مؤتمر أمني إقليمي أن الاجتماع فرصة لإحياء المحادثات المتوقفة مع كوريا الشمالية.

وسيجري تمثيل كل الأطراف الستة المشاركين بمسألة البرنامج النووي لكوريا الشمالية, خلال الاجتماع الذي يعقد بماليزيا, وبينهم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

وتوقفت المحادثات السداسية التي تشارك فيها الكوريتان والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعد اعتراض بيونغ يانغ على إجراء صارم اتخذته واشنطن ضد الشركات التي تشتبه بمساعدتها كوريا الشمالية في تزييف عملات وتجارة المخدرات.

واقترحت اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة إجراء المحادثات هذا الأسبوع على هامش منتدى الآسيان الإقليمي حتى من دون مشاركة كوريا الشمالية.

وقال وزير خارجية كوريا الجنوبية كي مون إنه غير متفائل من عقد اجتماع خماسي في حال قاطعت كوريا الشمالية المباحثات.

المصدر : وكالات