علي لاريجاني يؤكد عدم التراجع عن قرار تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)
يجري مسؤولون من الدول الخمس الكبرى بالإضافة إلى ألمانيا مشاورات مع دولهم بشأن خطط جديدة في محاولة لتبني مشروع قرار يهدف إلى إضفاء طابع إلزامي على مطلبهم تعليق إيران نشاطات تخصيب اليورانيوم.
 
جاء ذلك بعد اجتماع عقده هؤلاء صباح الثلاثاء بتوقيت نيويورك. وأجرت الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا بعضها مع بعض حول هذه المسألة ويفترض أن يلتقوا في وقت لاحق.
 
وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين "نتقدم بهدوء باتجاه هدفنا أي التوصل إلى قرار نحن لسنا ببعيدين".
 
من جهته قال السفير الأميركي جون بولتون "نناقش هذه المسألة منذ فترة  طويلة". وأكد أن الموضوع أحيل إلى وزراء الخارجية لهذه الدول والذين يشاركون في مؤتمر روما الذي ينعقد اليوم للوصول لاتفاق.
 
أما إيران فقد تمسكت بموقفها الدائم لامتلاك التكنولوجيا النووية، ورفضت التعامل معها كدولة من الدرجة الثانية، وصرح كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني بأن الغرب يعتبر إيران "دولة من الدرجة الثانية" لا يجب أن تملك تكنولوجيا نووية.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن لاريجاني قوله إن الغرب يريد أن تعلق إيران دورة وقودها النووي لعدة سنوات ولكنه أكد أن تقدم إيران التكنولوجي لن يتوقف لا بالضغوط ولا بالقوة. 

المصدر : وكالات