أحمدي نجاد ورحمانوف في لقائهما بدوشنبه (الفرنسية)
حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من أن "العاصفة تقترب" في الشرق الأوسط، مضيفا أن "من يزرع الريح لا بد أن يحصد العاصفة".
 
وقال أحمدي نجاد في لقاء مع الصحافيين في دوشنبه شارك فيه نظيره الطاجيكي إمام علي رحمانوف "في الشرق الأوسط، العاصفة تقترب، وهذه العاصفة سترتد على أعداء الإنسانية وستضربهم بقوة".
 
وأضاف أن "لبنان بلد سيد تاريخيا والعدوان لا يحل المشكلة، بل يزيد من  المشاكل في المنطقة"، معتبرا أن "السلام الدائم لا يمكن تحقيقه إلا بالعدل والإيمان بالله".

من جهته، أعرب رحمانوف عن أمله بالتوصل إلى حل سلمي للنزاع الذي اندلع في لبنان إثر قيام حزب الله بخطف جنديين إسرائيليين على الحدود  اللبنانية الإسرائيلية.
 
وبعد جولة من المحادثات، وقع الرئيسان الإيراني والطاجيكي على إعلان مشترك أعربا فيه عن "قلقهما العميق إزاء الوضع في فلسطين ولبنان" وأكدا رفضهما "لأي حل باستعمال القوة".

وكثف الرئيس الإيراني في الأشهر الأخيرة من مواقفه ضد إسرائيل، آخرها كان يوم الأحد الماضي عندما نصح إسرائيل "بحزم أمتعتها" ومغادرة الشرق الأوسط.

المصدر : وكالات