قوات التحالف الدولي تواصل حربها ضد طالبان (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في أفغانستان عن مقتل اثنين من قوات التحالف على الأقل وإصابة ثمانية آخرين جراء اصطدام سيارة مفخخة بقافلة عسكرية تابعة للتحالف بمدينة قندهار الجنوبية.

وأكد ذلك المتحدث باسم قوات التحالف الرائد سكوت. بينما قالت الشرطة الأفغانية إن التفجير تسبب في مقتل مدني أفغاني واحد على الأقل. غير أنها أشارت إلى تفجير  انتحاري آخر بعد الهجوم الأول بفترة زمنية قليلة قتل فيه خمسة مدنيين.

وفي وقت سابق اليوم أعلن التحالف الدولي في أفغانستان عن مقتل 19 شخصا يعتقد بانتمائهم لحركة طالبان خلال يومين في ولاية هلمند الجنوبية.

وقال بيان للتحالف إن ستة من طالبان قتلوا يوم الخميس و13 آخرين تم قتلهم الجمعة خلال عمليات عسكرية في هلمند.

وأكد المتحدث باسم ولاية هلمند محيي الدين خان عدد القتلى مضيفا أن 15 آخرين أصيبوا بجروح خلال عمليات هدفت إلى مطاردة عناصر طالبان الذين سيطروا في الأسبوع الماضي على بلديتين جنوب البلاد.

وكان عناصر من طالبان احتلوا بلدتي غارمسير وناواي باراكزايي في هلمند قبل أن تتمكن القوات الأفغانية وقوات التحالف من استعادتهما قبل ثلاثة أيام.

وقبل يومين دعا القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) العقيد جين جيمس جونز إلى زيادة عدد قوات التحالف في أفغانستان مع نهاية العام الجاري.

ومن المقرر أن تستلم الناتو قيادة قوات التحالف من الولايات المتحدة في جنوب أفغانستان مع نهاية الشهر الجاري.

ويسعى التحالف المشكل من 26 دولة لزيادة عدد قواته في أفغانستان من 9700 إلى 16 ألفا.

ويشن الآلاف من قوات التحالف بالتعاون مع الجيش الأفغاني حملة عسكرية ضد حركة طالبان في الولايات الجنوبية تعد الأكثر دموية منذ سقوط نظام طالبان نهاية العام 2001.

وأسفرت الحملة عن مقتل ثمانمائة شخص منذ منتصف مايو/أيار الماضي يعتقد التحالف أن معظمهم من عناصر طالبان.

المصدر : وكالات