الاطلاع على مبادلات المحامين مع موكليهم يطال 440 معتقلا في غوانتانامو(الفرنسيةـأرشيف)
اعترض محامو عدد من المعتقلين في قاعدة غوانتانامو الأميركية على عزم الحكومة الأميركية دراسة كل الوثائق العائدة إلى المعتقلين بما في ذلك تلك  المشمولة بسرية المبادلات بين المحامي وموكله.
 
ويشكل ذلك ما مجموعه نصف طن من الملاحظات الشخصية والرسائل العائلية والصور والوثائق القانونية.
 
ودان محامو خمسة معتقلين يمنيين هذا المسعى، معتبرين أن الحكومة الأميركية تقوم منذ أربع سنوات ونصف السنة "بكل ما في وسعها لمنع" إقامة علاقة ثقة بين المعتقلين ومحاميهم.
 
وقال هؤلاء في بيان وزع أمس إن طلب الحكومة يطال كل المعتقلين في غوانتانامو البالغ عددهم  نحو 440 شخصا ويشملهم في "فرضية ذنب بالتواطؤ" من دون تقديم أي دليل يدفع إلى  الاعتقاد بأن هذا المعتقل أو ذاك مرتبط بعمليات الانتحار.
 
وكانت الحكومة قد طلبت عقب انتحار ثلاثة معتقلين سعوديين ويمني من القضاء السماح  بدرس كل الوثائق متقدمة بالطلب نفسه بشأن كل من عشرات الملفات التي رفعها معتقلون إلى القضاء الفدرالي للاحتجاج على اعتقالهم.
 
واعتبرت الحكومة الأميركية في هذه الطلبات أن "سرية المبادلات بين المحامي وموكله يجب احترامها بيد أنها ليست من دون حدود".

المصدر : وكالات