دوست بلازي يزور المنطقة للمرة الثانية لبحث التصعيد الإسرائيلي على لبنان (الفرنسية-أرشيف)

بدأ وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي محادثات في بيروت في إطار جولة إقليمية تركز على مواصلة المساعي الدبلوماسية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان.

وبعدما التقي بلازي بوزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ سيجري محادثات مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة، ورئيس مجلس النواب نبيه بري. ومن المتوقع أن يتفقد الوزير الفرنسي -في ثاني زيارة له للبنان في أسبوع- أبناء الجالية الفرنسية الذين ينتظرون إجلاءهم إلى باريس, كما سيزور كلا من مصر والأردن وإسرائيل.
 
وتدعو فرنسا إلى "هدنة إنسانية" ووقف دائم لإطلاق النار في لبنان بالإضافة إلى إقامة "ممرات إنسانية" داخل لبنان لإفساح المجال أمام تنقل النازحين.
 
وكان الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية الأوروبي خافيير سولانا رجح أن يتوصل مجلس الأمن الأسبوع المقبل إلى حل للأزمة الناشبة عن الاعتداء الإسرائيلي المتواصل منذ تسعة أيام على لبنان, واصفا المعاناة الحالية في لبنان بأنها "أمر مروع".
 
خطة أنان
كوفي أنان دعا إلى وقف فوري لإطلاق النار في لبنان (رويترز)
وفي نيويورك دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف فوري لإطلاق النار، وحدد ملامح خطة حول الأزمة اقترحها موفدوه الذين زاروا الاثنين والثلاثاء الماضيين بيروت وتل أبيب.

وقال كوفي أنان إن هذه الخطة يجب أن تشكل القاعدة السياسية لأي وقف لإطلاق نار، موضحا أنها تنص على "نقل الجنديين الأسيرين إلى السلطات اللبنانية الشرعية برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر بهدف إعادتهما إلى إسرائيل ووقف إطلاق النار".

كما تنص تلك الخطة على نشر قوة لحفظ السلام في الجانب اللبناني من الخط الأزرق الفاصل بين الحدود اللبنانية والإسرائيلية، للمساهمة في إرساء الاستقرار في المنطقة.
 
من جهته رفض السفير الأميركي بمجلس الأمن اقتراح أنان بوقف فوري لإطلاق النار، قائلا إنه لا يمكن التوصل إلى ذلك مع "مجموعة من الإرهابيين".

وأضاف جون بولتون "إن ما نسعى إليه هو وقف طويل للأعمال الحربية يكون جزءا من تغيير شامل بالمنطقة وجزءا من مؤسسة للسلام، لكن أحدا لم يشرح كيف يمكن التوصل إلى وقف للنار مع مجموعة من الإرهابيين".

المصدر : وكالات