الكثيري استقال بعد اتهامه بالتورط في أعمال العنف (رويترز-أرشيف)
أعلن النائب العام في تيمور الشرقية أن قرارا صدر بمنع رئيس الوزراء السابق مرعي الكثيري من مغادرة العاصمة ديلي للاشتباه في تسليحه مدنيين أثناء أحداث العنف التي وقعت في البلاد مؤخرا.

وأضاف لونغويهوس مونتيرو للصحفيين أنه بعد استجواب الكثيري تقرر احتجازه داخل المدينة 15 يوما، وعليه إذا أراد المغادرة أن يطلب إذنا من النائب العام.

وردا على سؤال حول الوضع القانوني للكثيري طبقا للقضية، قال مونتيرو إنه "مشتبه به".

وقد خضع رئيس الوزراء السابق للتحقيق في مكتب النائب العام لمدة ساعتين في وقت طوقت فيه القوات الأسترالية المبني لمنع أي أعمال عنف قد يقوم بها أنصاره.

واستقال الكثيري في يونيو/حزيران الماضي بعد أسابيع من أعمال العنف التي انتهت بتدخل قوات دولية قادتها أستراليا.

المصدر : وكالات