مشرف يحذر من انهيار السلام وسينغ يبحث خيارات أخرى
آخر تحديث: 2006/7/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/24 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: زلزال بشدة 8 درجات يضرب قرب جزيرة تونغا في المحيط الهادي
آخر تحديث: 2006/7/20 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/24 هـ

مشرف يحذر من انهيار السلام وسينغ يبحث خيارات أخرى

تفجيرات مومباي تلقي بظلالها على الحوار بين الهند وباكستان (رويترز-أرشيف)

مهيوب خضر-إسلام آباد

بدأت التساؤلات حول مستقبل عملية السلام بين الهند وباكستان تتحول تدريجيا إلى مخاوف حقيقية على خلفية تفجيرات مومباي، لاسيما بعد أن أجلت نيولهي لقاء لوكلاء وزراء خارجية البلدين وهو ما أثار قلق إسلام آباد من العودة إلى المربع الأول.

وأشار الرئيس الباكستاني برويز مشرف في أول تعليق له على التطورات الجارية على صعيد عملية السلام والعلاقات الهندية الباكستانية إلى أن انهيار عملية السلام سيكون أمرا مؤسفا للغاية وقد يشكل استسلاما لرغبات من سماهم الإرهابيين.

وشدد الجنرال مشرف على ضرورة عدم إعطاء الإرهابيين فرصة للتحكم بمستقبل العلاقات الهندية الباكستانية وطالب نيودلهي باطلاع بلاده على أيه أدلة قوية تمتلكها ضد مجموعات باكستانية بدلا من إطلاق اتهامات لا أساس لها.

وعلى الطرف الآخر أشار رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ إلى أن بلاده لم تغلق أبواب الحوار مع باكستان وسوف تنظر في الخيارات الموجودة.

وتابع سينغ في إطار حديثه عن الخطوة المستقبلية التي ستتخذها حكومته بعد تأجيل لقاء وكلاء وزراء خارجية البلدين، أنه لا يعتقد أن عملية السلام مع باكستان قد توقفت بقدر ما أنها تعاني من العمل الإرهابي الذي وقع في مومباي على حد تعبيره.

باكستان تنفي اتهامات الهند لها بالتورط في تفجريات مومباي (الفرنسية-أرشيف)

نفي وحوار
ويشار إلى أن مجلس الأمن القومي الباكستاني الذي يتشكل من رئيس الدولة ورئيس الوزراء وحكام الأقاليم وقيادات الجيش رفض الاتهامات الهندية لباكستان بتوفير الدعم والمساندة لمنفذي تفجيرات مومباي.

ونشرت إحدى الصحف الباكستانية رسما كاريكاتيريا يظهر رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ وهو يقفز فرحا عقب تفجيرات مومباي ويقول لقد وجدت عذرا لتخريب عملية السلام.

وفي ظل تسييج الهند خط الهدنة في كشمير ونشر ما يزيد عن نصف مليون جندي على طول هذا الخط وفي كشمير الخاضعة تحت سيطرتها فإن مراقبين يرون أن عدم استعداد نيودلهي لتقديم تنازلات من أجل حل قضية كشمير أمام الليونة التي أبداها الطرف الباكستاني هو سبب رئيسي يقف وراء وصول الحوار المشترك بين البلدين إلى طريق مسدود.

ورغم ذلك تحدثت مصادر صحفية باكستانية عن إمكانية لجوء إسلام آباد إلى قنوات سرية لإجراء مزيد من المباحثات مع الطرف الهندي ومنع انهيار عملية السلام.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة