كوريا الجنوبية تحذر من رد فعل تجاه جارتها الشمالية
آخر تحديث: 2006/7/19 الساعة 17:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/19 الساعة 17:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/23 هـ

كوريا الجنوبية تحذر من رد فعل تجاه جارتها الشمالية

روه مو هيون يدعو للتعقل في التعامل مع ملف الشطر الشمالي (رويترز-أرشيف)
حذر الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون من أي رد فعل "مفرط" على إجراء كوريا الشمالية تجارب صاروخية قائلا إنه لن يؤدي إلا لزيادة التوتر.
 
ونقل سونغ مين سون مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي إن أي رد فعل مفرط على التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية يخلق توترات ومواجهة لا داعي لها هذه التحركات لا يمكن أن تساعد في حل المشكلات".
 
وكان البيت الأزرق وهو القصر الرئاسي في كوريا الجنوبية قد اتهم القادة السياسيين اليابانيين "بالعجرفة والتهور" بإثارة إمكانية شن هجمات وقائية عقب التجارب الصاروخية.
 
ووصف القصر الرئاسي التصريحات اليابانية بأنها محاولة لتعميق أزمة شبه الجزيرة الكورية ولتبرير إضفاء الصفة العسكرية على اليابان.
 
وكانت اليابان المحرك الرئيسي وراء عقوبات فرضها مجلس الأمن الدولي على كوريا الشمالية مطلع هذا الأسبوع بشأن التجارب الصاروخية.
 
حالة استنفار
وفي السياق ذكر مسؤول كوري جنوبي إن كوريا الشمالية وضعت جيشها في حالة استنفار منذ أن أطلقت صواريخها في الخامس من يوليو/تموز والتي أثارت مخاوف دولية واسعة وخاصة لدى بلدان المنطقة.
 
حالة استنفار لقوات بيونغ يانغ(رويترز-أرشيف)
بالمقابل نفى هذا المسؤول في وزارة الوحدة الكورية مفضلا عدم الكشف عن هويته المعلومات التي نشرتها الصحف في كوريا الجنوبية بأن النظام الشيوعي في الجارة الشمالية أعلن التعبئة أيضا بين صفوف الشعب.
 
وأوضح نفس المصدر أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل أمر في الخامس من يوليو/تموز الجيش بأن يكون في حالة استنفار.
 
وكانت كوريا الشمالية قامت في ذلك اليوم بتجربة إطلاق سبعة صواريخ ما أثار سخط عدة أطراف دولية فتبنت بالإجماع قرارا بمجلس الأمن يحث كوريا الشمالية على وضع حد لبرنامجها المتعلق بالصواريخ البالستية.
 
وأضاف المسؤول أن كوريا الشمالية أمرت جنودها بالعودة إلى الثكنات ونشر الأغطية المموهة فوق المعدات والأجهزة والمواقع العسكرية وفرضت قيودا على سفر المدنيين.
 
وأضاف المسؤول الكوري الجنوبي أن إعلان حالة الاستنفار قد يكون مرتبطا بإطلاق الصواريخ وحتى بمواصلة المناورات العسكرية التي بدأت مطلع يوليو/تموز.
 
وكانت كوريا الشمالية أعلنت تعبئة وطنية شاملة عام 1993 في ذروة صراعها مع الولايات المتحدة حول برامجها النووية.
المصدر : وكالات