أردوغان ينتقد الموقف الأميركي من مكافحة ما تسميه الإرهاب (الفرنسية- أرشيف)

انتقد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة بشدة "لتسامحها" مع هجمات إسرائيل على لبنان في حين ترفض السماح لأنقرة "بسحق المتمردين الأكراد المختبئين في شمال العراق". وقال "الطريقة التي تنظر بها واشنطن للإرهاب في إسرائيل وتركيا ليست واحدة".

وكرر أردوغان عزم حكومته إرسال جنودها عبر الحدود مع العراق لمواجهة المسلحين الأكراد إذا استمرت القوات الأميركية والعراقية في تجاهل مطالب أنقرة بالقيام بعمل يحد من نشاطهم.

وأوضح المسؤول التركي موقف بلاده عقب اجتماع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية قائلا "تركيا تعرف كيف تعتني بنفسها والمؤسسات الأمنية المعنية تعمل على حل هذه المشكلة".

يذكر أن أنقرة حثت في أوقات سابقة القوات الأميركية والعراقية على شن حملة ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور المختبئين في جبال شمال العراق ينطلقون منها للهجوم على أهداف داخل تركيا.

ويتعرض أردوغان لضغوط داخلية متزايدة لاتخاذ موقف متشدد ضد المسلحين الأكراد الذين قتلوا 16 من عناصر الأمن التركي في هجمات متفرقة الأسبوع الماضي.

ورغم إدراج الولايات المتحدة لحزب العمال الكردستاني في قائمة المنظمات الإرهابية، غير أنها تعتبر أن مشاكل أمنية أوسع نطاقا في العراق تمنع القيام بهذا النوع من الحملات العسكرية الشاملة ضد هذا الحزب كما تريد تركيا.

مسلحون أكراد يختبؤون في جبال بشمال العراق (الفرنسية-أرشيف)

تحذير أميركي
وقد حذرت واشنطن في وقت سابق تركيا من التدخل العسكري أحادي الجانب ضد معاقل مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال السفير الأميركي في تركيا روس ويلسون في مقابلة مع شبكة NTV التركية إن مثل هذا العمل العسكري لن يكون أمرا حكيما، مشيرا إلى أن حزب العمال الكردستاني ليس مشكلة شمال العراق وحده بل مشكلة في تركيا وفي أوروبا أيضا.

واعتبر أن الدخول إلى شمال العراق للتصدي لهذا الحزب لن يحل المشكلة ولن يقود إلى ما تريد الولايات المتحدة أو العراق أو تركيا أن يتحقق.

ولقي أكثر من 30 ألفا حتفهم في القتال بين قوات الأمن التركية وحزب العمال الكردستاني منذ العام 1984 حين بدأ المتمردون حملة مسلحة لإقامة وطن مستقل للأكراد بجنوب شرق تركيا.

المصدر : وكالات