متمردو العمال الكردستاني في أحد معاقلهم شمال العراق (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة تركيا من التدخل العسكري أحادي الجانب ضد معاقل متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وقال السفير الأميركي في تركيا روس ويلسون في مقابلة مع شبكة NTV التركية إن مثل هذا العمل العسكري لن يكون أمرا حكيما، مشيرا إلى أن حزب العمال الكردستاني ليس مشكلة شمال العراق وحده بل مشكلة في تركيا وفي أوروبا أيضا.

وشدد على أن الدخول إلى شمال العراق للتصدي لهذا الحزب لن يحل المشكلة ولن يقود إلى ما تريد الولايات المتحدة أو العراق أو تركيا أن يتحقق، أي وقف لما سماها النشاطات الإرهابية ووقف ما تتكبده أنقرة من معاناة وسقوط قتلى.

وتتزامن هذه التصريحات مع تردد أنباء صحفية عن إصدار الحكومة التركية أمرا للجيش بتعقب المتمردين الأكراد في جبال شمال العراق، وبعد يوم من دعوة أنقرة بغداد وواشنطن إلى التصدي لهؤلاء المتمردين وتلويحها باحتمال تدخل جيشها في حال عدم تحركهما.

وقتل 15 من عناصر قوات الأمن التركية في منطقة الأناضول جنوب شرق البلاد حيث غالبية السكان من الأكراد خلال الأسبوع الماضي ما أثار استياء شديدا في أنقرة.

ولقي أكثر من 30 ألفا حتفهم في القتال بين قوات الأمن التركية وحزب العمال الكردستاني منذ عام 1984 حين بدأ المتمردون حملة مسلحة لإقامة وطن مستقل للأكراد بجنوب شرق تركيا، ويعتبر الاتحاد الأوروبي وتركيا والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

المصدر : وكالات