قمة الثماني تدعو لوقف إطلاق النار بلبنان وغزة
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/17 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/21 هـ

قمة الثماني تدعو لوقف إطلاق النار بلبنان وغزة

ميركل اعتبرت أن بيان القمة رسالة قوية للأطراف المعنية بالشرق الأوسط (الفرنسية) 

طالب قادة مجموعة الثماني المجتمعون بمدينة سان بطرسبرغ الروسية حزب الله وإسرائيل بوقف عملياتهما العسكرية، وأعلنوا دعمهم لإرسال مجلس الأمن الدولي بعثة دولية إلى جنوب لبنان للمراقبة.

كما طالب القادة في بيان مشترك بعودة الجنود الإسرائيليين سالمين من لبنان وغزة، والانسحاب السريع للقوات الإسرائيلية من غزة، والإفراج عن الوزراء والنواب الفلسطينيين المعتقلين.

وأكد البيان أن تنفيذ هذه الشروط يعد أمرا ضروريا لتخفيف حدة التوتر المتصاعد بالشرق الأوسط.

وقال القادة في بيانهم إنهم يتفهمون حق إسرائيل في الدفاع عن النفس، لكنهم يدعونها إلى ضبط النفس.

شيراك دعا لنزع سلاح كل المليشيات في لبنان (الفرنسية)
وأضاف البيان أن المجموعة توجه رسالة مشتركة وقوية بشأن الشرق الأوسط، مفادها أنه لا يجب لمن وصفتها بالعناصر المتطرفة ومن يقف وراءها بدفع المنطقة إلى الفوضى.

وفي هذا الإطار أكد الرجل الثالث بالخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز أن البيان يتوجه ضمنا إلى سوريا وإيران.

الرئيس الفرنسي جاك شيراك اعتبر من جهته أن البيان دعوة صريحة لوقف النار في لبنان وغزة.

وفي مؤتمر صحفي على هامش قمة الثماني، طالب شيراك بنزع سلاح ما سماها كل المليشيات في لبنان بأسرع وقت ممكن بهدف معالجة الأزمة الراهنة مع إسرائيل بصورة دائمة.

من جهتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن القمة وجهت من خلال هذا البيان رسالة قوية ذات مضمون سياسي واضح للأطراف المعنية بالشرق الأوسط.

ملفات أخرى
وقبل ذلك اتفق قادة مجموعة الثماني على ثلاث مسائل رئيسية متعلقة بالطاقة والتعليم ومكافحة الإيدز والأمراض المعدية الأخرى.

"
قادة مجموعة الثماني اتفقوا على ثلاث مسائل رئيسية متعلقة بالطاقة والتعليم ومكافحة الإيدز والأمراض المعدية الأخرى
"
ففي القضية الأولى تبنت المجموعة إعلانا تلتزم فيه بتشجيع أسواق الطاقة المفتوحة والشفافة.

وتبدو هذه الصيغة العامة مرضية للجميع، سواء للروس الذين يرفضون أن يشارك الغربيون في التنقيب عن الغاز بحقولهم ونقله، أو للغربيين الذين يترددون في السماح للمجموعة الروسية العملاقة غازبروم بالحصول على شبكات توزيع بأوروبا الغربية.

وتعهد المشاركون بالقمة أيضا بتعزيز التعليم والابتكار، ودفع الجهود الرامية لمراقبة الأمراض المعدية، والسعي لجمع المزيد من الأموال لدعم الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل الرئوي والملاريا.

كما تعهد قادة الثماني بدعم الاستعدادات اللازمة لمواجهة أي تفش وبائي لمرض إنفلونزا الطيور، غير أنه لم يتم تخصيص أي أموال جديدة لهذا الغرض.

المصدر : وكالات