بيونغ يانغ ترفض قرارا لمجلس الأمن يدين تجاربها
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 05:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ

بيونغ يانغ ترفض قرارا لمجلس الأمن يدين تجاربها

مجلس الأمن يصدر قرارا بالإجماع يدين سلسلة تجارب كوريا الشمالية لإطلاق صواريخ (رويترز-أرشيف)

قال مندوب كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة باك جيل يون السبت إن بلاده ترفض كلية قرار مجلس الأمن الذي يدين سلسلة تجاربها الأخيرة لإطلاق صواريخ.

وذكر بكلمة له أمام المجلس فور تبني القرار بالإجماع أنه "من الواضح للجميع أنه لا حاجة لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لأن توقف من جانب واحد إطلاق الصواريخ في ظل موقف كهذا".

وأضاف أن القرار ينطوي على هدف "حقير" لعزل وممارسة ضغوط على حكومته، ومن هنا فإن تطوير بيونغ يانغ لصواريخ سبيل للحفاظ على توازن القوى وصون السلم والاستقرار بشمال شرق آسيا.

والنص الذي صوت عليه مجلس الأمن الدولي يفرض أن تقوم كوريا الشمالية بتعليق كل الأنشطة المرتبطة ببرنامجها للصواريخ البالستية، وأن تلتزم مجددا في هذا الإطار بتعهداتها السابقة بشأن تعليق إطلاق الصواريخ.

ويطلب القرار من كل الدول الأعضاء التحلي باليقظة، وتفادي أي نقل لصواريخ ومعدات وتقنيات يمكن أن يستخدمها الكوريون الشماليون بتصنيع صواريخ أو بلورة برامج لأسلحة دمار شامل.

من ناحيتها دعت اليابان بإلحاح الأحد بيونغ يانغ للامتثال لقرار مجلس الأمن الملزم الذي يدينها بسبب تجاربها الصاروخية الأخيرة، وأعلن وزير الخارجية تارو أسو ترحيب بلاده باعتماد القرار 1695 بشأن التجارب الصاروخية الكورية الشمالية بالإجماع.

وكان مسؤول أميركي رفيع أعلن أن بلاده ترغب باستصدار قرار حازم بالأمم المتحدة حول كوريا الشمالية، لكنها مستعدة لحل وسط من أجل التوصل لإجماع.

وأشار مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي للصحفيين على هامش قمة مجموعة الثماني بسان بطرسبرغ إلى أن تصرف بيونغ يانغ يشكل خطرا على السلام والأمن، وأنهم يرجون أن يكون إجماع مجلس الأمن حول القرار لإثبات أن المجموعة الدولية تتكلم بصوت واحد أمام كوريا الشمالية.

واندلعت الأزمة إثر إطلاق بيونغ يانغ مطلع الشهر الجاري صواريخ بالستية قادرة نظريا على الوصول إلى بعض أنحاء الأراضي الأميركية.

المصدر : وكالات