الغرب يجلي رعاياه من لبنان بعد الاعتداءات الإسرائيلية
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 05:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/16 الساعة 05:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/20 هـ

الغرب يجلي رعاياه من لبنان بعد الاعتداءات الإسرائيلية

السياح من مختلف الجنسيات يغادرون لبنان جراء القصف الإسرائيلي (الفرنسية)


مع فشل الجهود اللبنانية لوقف الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على أراضيه، بدأت الدول الغربية إجلاء رعاياها واتخاذ التدابير اللازمة لنقلهم بعدما فرض جيش الاحتلال حصارا بحريا وبريا وجويا على البلاد.
 
وأطلقت فرنسا عملية إجلاء واسعة حيث أبحرت السبت سفينة من ميناء سيت جنوبا باتجاه لبنان لإجلاء الرعايا الفرنسيين.
 
وستصل سفينة التي تتسع لثمانمائة راكب اليوم إلى قبرص للقيام برحلات إلى  بيروت ذهابا وإيابا. ويوجد حاليا نحو عشرين ألف فرنسي في لبنان بين مقيمين وسياح.
 
 كما أن باريس قد تتولى إجلاء المواطنين البلجيك الذين يقدر عددهم بما بين 1200 و1900. وستتولى السفارة الفرنسية في بيروت إجلاء 22 برتغاليا إذا  اضطر الأمر.
  
ووصل 116 إسبانيا مقيمين بلبنان السبت إلى بلادهم. وكانت طائرتهم التي أقلعت من مطار دمشق تقل أيضا أربعة إيطاليين وهولنديين وأميركيا وبريطانيا ومغربيا ومصريا.
  
وفي طرابلس، ثاني أكبر المدن اللبنانية شمال بيروت، كانت 15 حافلة تقل مئات الأوروبيين تنتظر بعد الظهر حتى تسمح الظروف الأمنية لها بالتوجه إلى سوريا عبر الطريق الساحلي.
  
ونظمت الخارجية الإيطالية السبت عملية إجلاء حوالي 410 أجانب بينهم العديد من الإيطاليين برا إلى سوريا. وبحسب صحفية إيطالية موجودة بموكب  الحافلات، فإن بين الذين تم إجلاؤهم رعايا من إيرلندا وألمانيا وإسبانيا والسويد والأرجنتين.
  
بريطانيا
وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية مساء السبت أنها سترسل سفينتين حربيتين استعدادا لعملية إجلاء لمواطنيها في لبنان.
  
وتقيم 3500 عائلة بريطانية في الجمهورية اللبنانية، يضاف إليهم عشرة آلاف من حاملي الجنسية المزدوجة البريطانية واللبنانية.
  
وفي واشنطن، أعلنت الخارجية السبت أنها تعمل مع وزارة الدفاع على وضع خطة لترحيل رعاياها البالغ عددهم نحو 25 ألف شخص إلى قبرص على الأرجح.
 
كما أعلنت السويد التي يقيم ألفان من رعاياها بلبنان إنها تعد لعمليات إجلاء، وكذلك هولندا التي يقيم حاليا 600 من رعاياها هناك.
  
اليونان
ووصل خمسون يونانيا مقيمون في لبنان إلى مطار أثينا الدولي، وذكرت الخارجية اليونانية في بيان أن طائرة أقلعت من دمشق نقلت أيضا عشرين قبرصيا وثمانية فرنسيين وبريطانيين اثنين وتشيكيا وإيطاليا وأميركيا.
  
وأعلنت الخارجية السويسرية في بيان أن 54 مواطنا و30 ألمانيا غادروا بيروت الجمعة في حافلات.
  
وكانت ألمانيا التي يقيم نحو 1100 من رعاياها في لبنان، نصحت سياحها بعدم التوجه إلى هذا البلد.
  
وذكرت شركة البناء الكرواتية دجورو دجاكوفيتش أن السفارة الألمانية ستقوم  بإجلاء 39 موظفا من معمل الأسمنت في شكا شمال لبنان. كما أجلت تركيا السبت 32 من رعاياها برا إلى سوريا.
  
وباشرت النمسا إجلاء رعاياها البالغ عددهم 120 شخصا، فيما أعلنت أوكرانيا أنها ستجري عملية إجلاء أولى السبت مشيرة إلى أن 300 من 1600 أوكراني يقيمون بلبنان يعتزمون مغادرته.
 
وتعد بولندا لإجلاء مائة من رعاياها في اتجاه دمشق وتركيا، في حين أعلنت روسيا أنها تستعد لعملية إجلاء محتملة.
 
ومن المرجح أن يكون المغرب أعاد العشرات من مواطنيه إلى البلاد مساء السبت.
 
وأعلنت الخارجية الكندية أنها تدرس الخيارات المتاحة من أجل إجلاء مواطنيها.
 
ولا تعرف أوتاوا عدد مواطنيها الموجودين حاليا بلبنان، إلا أن هناك عشرة آلاف شخص سجلوا أسماءهم لدى السفارة الكندية في بيروت. ويقدر عدد الكنديين من أصل لبناني بـ250 ألفا، ويزور عدد كبير منهم لبنان في الصيف.
 
وكان مطار بيروت أغلق أمام الملاحة الجوية بعد استهدافه بالقصف.
المصدر : الفرنسية