بوتين قال إن بلاده ليست على استعداد للانضمام إلى أية حملة ضد إيران (الفرنسية)

هيمن الوضع في لبنان على لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جورج بوش في سان بطرسبرغ, قبيل انطلاق قمة الثماني في وقت لاحق اليوم.
 
واتفق بوتين وبوش في مؤتمرهما الصحفي على أن العمل العسكري الإسرائيلي في لبنان له ما يبرره, وإن أشار الرئيس الروسي إلى أن استخدام إسرائيل للقوة يجب أن يكون متوازنا.
 
ورغم هيمنة الملف اللبناني, فإن الرئيسين ناقشا قضايا عديدة أخرى سياسية واقتصادية.
 
ففي الملف النووي الإيراني دعا بوتين إلى إستراتيجية موحدة في التعامل مع الملف, لكنه شدد على أن بلاده لن "تكون جزءا من أية حملات, ولا أحلاف مقدسة", فيما اعتبر بوش أن هناك "اتفاقا على ضرورة فعل شيء في الأمم المتحدة".
 
الإرهاب النووي
وينتج عن الملف الإيراني ملف آخر هو الأمن النووي, باتفاق الطرفين على اتخاذ الخطوات المناسبة لمحاربة "الإرهاب النووي".
 
غير أن الرئيسين فشلا في التوصل إلى اتفاق بشأن التحاق روسيا بمنظمة التجارة العالمية, رغم مرور 13 عاما على بدأ المفاوضات بشأنها.
 
وقال بوش إن "هناك المزيد من العمل يجب القيام به. لكن نية التوصل إلى اتفاق ما زالت موجودة".
 
وبرر بوش التأخر في التوصل إلى اتفاق بقوله "إننا مفاوضون حازمون" مشيرا إلى أن بلاده تريد اتفاقا يستطيع الحصول على موافقة الكونغرس.


 
الديمقراطية بروسيا
وكان بوش حذرا في التطرق إلى موضوع الديمقراطية في روسيا قائلا إنه من الخطأ أن يتوقع المرء أن تكون على شاكلة تلك التي تعرفها بلاده, وإن شدد على ضرورة أن يفتح الكرملين الحريات العامة ويتيح حق التعبير.
 
وأبدى بوش أمله في أن تكون روسيا مثل العراق من حيث الجو الديمقراطي, وهو ما لم يتردد بوتين في الرد عليه بحزم قائلا "بالتأكيد لا نريد الديمقراطية الموجودة في العراق. أقول لكم ذلك بصراحة". 

المصدر : وكالات