آثار الانفجار الذي استهدف رجل الدين الشيعي (الفرنسية)

قالت حكومة السند الإقليمية إن مهاجما انتحاريا قتل الإمام الشيعي الباكستاني حسن ترابي في هجوم بمدينة كراتشي.
   
وأوضح صلاح الدين حيدر المتحدث باسم حكومة السند أن ترابي نقل إلى المستشفى مصابا بجروح مميتة.
 
كما لقي أحد أقارب ترابي وحارس شخصي له حتفهما في التفجير الذي وقع خارج منزل الإمام الشيعي في منطقة سكنية بالمدينة.
   
وقام منفذ العملية البالغ الـ20 من العمر الذي عثر على بقايا جثته في مكان  الاعتداء، بتفجير نفسه في سيارة الزعيم الشيعي الذي كان عائدا الى منزله بعد  مشاركته في تظاهرة ضد العمليات العسكرية التي تشنها إسرائيل على لبنان.
   
وقال مشتاق شاه نائب المفتش العام للشرطة "عثرنا على أشلاء لجثة المفجر خارج منزل ترابي".
   
وكان ترابي نجا من محاولة اغتيال في كراتشي في أبريل/ نيسان عندما أصيبت سيارته في انفجار قنبلة تم التحكم فيه عن بعد.

المصدر : رويترز