رايس أكدت أن باب التفاوض مازال مفتوحا لحل الأزمة (الفرنسية-أرشيف)

حذرت الولايات المتحدة من أن القوى الكبرى ستتحرك من خلال مجلس الأمن الدولي في حال رفض إيران عرض الحوافز المعروض عليها مقابل تعليقها تخصيب اليورانيوم.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للصحفيين-أثناء توجهها لحضور اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس بالإضافة إلى ألمانيا- إن الوقت قد حان لأن تعطي طهران إشارة واضحة على أنها تسير على طريق التفاوض لتسوية أزمة ملفها النووي، مشيرة إلى أن اجتماع الليلة سيحدد أسلوب التعامل مع هذا البلد في حال عدم رده على عرض الحوافز.

وأكدت أن المعلومات المتوفرة لديها تشير إلى أن هذا الرد ما زال مخيبا وغير كامل وهي بانتظار أن تسمع من منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا تقييمه للوضع.

سولانا أبدى عدم رضاه عن نتائج محادثاته مع لاريجاني (الفرنسية)
وكان سولانا أعرب أمس عن عدم رضاه عن المحادثات التي أجراها مع كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني في بروكسل ووصفها بأنها كانت مخيبة للآمال.

وفي هذا الإطار دعا وزير الخارجية الفنلندي أركي توميويا إيران إلى الرد إيجابا وبسرعة على العرض الأوروبي الذي اقترحته عليها الدول الكبرى لحملها على تعليق عملية تخصيب اليورانيوم.

وأعلن الوزير الفنلندي -الذي تتولى بلاده حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي أمام لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي في بروكسل- أنه إذا كانت إيران غير مستعدة لذلك فعليها أن تواجه تحركا قويا من مجلس الأمن.

من جهتها دعت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف إلى استئناف المفاوضات مجددا بين إيران والدول الست الكبرى بأسرع وقت ممكن لتسوية الأزمة.

حوار مشروط
وفي المقابل أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده مستعدة للتحدث في ما سماه جوا نزيها مع جميع الأطراف بشأن برنامجها النووي، لكنها لن تتراجع عما ترى أنه حقوقها الوطنية.

تغطية خاصة

وقال أحمدي نجاد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الطلابية عنه، إن إيران عازمة على مواجهة "الدعاية المبيتة النوايا" التي يتهم الغرب بشنها بشأن البرنامج النووي.

وتزامنت تصريحات الرئيس الإيراني مع تأكيد منوشهر محمدي نائب وزير الخارجية رفض بلاده تجميد تخصيب اليورانيوم، في إطار أي حل منتظر لأزمة البرنامج النووي مع الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين.

وحذر المسؤول الإيراني أثناء زيارته لبكين من أن فرض أي عقوبات على طهران على خلفية الأزمة النووية سيأتي بنتائج عكسية، وطالب باحترام حق إيران في تخصيب اليورانيوم والتكنولوجيا النووية لأغراض سلمية.

المصدر : وكالات