أكثر من 2000 عائلة تضررت من الحمم البركانية (الفرنسية-أرشيف)
دفع ثوران بركان غاليراس الحكومة الكولومبية إلى إجلاء نحو 8000 شخص من منطقة شمالي غربي البلاد تحسبا لحدوث مزيد من الانفجارات، أو تدفق الحمم البركانية.
 
وقد أعلنت السلطات حالة الطوارئ القصوى إثر ورود تقارير من دائرة الوقاية من الكوراث، تفيد بأن انفجارات أخرى قد تصاحب البركان غاليراس. ولم يتم التبليغ عن سقوط أي ضحايا جراء ثورة البركان الجديدة.
 
وفيما تضررت أكثر من 2000 أسرة بالمنطقة من الحمم البركانية, تحث الحكومة الخطى لإجلاء أكبر عدد ممكن من المواطنين إلى مساكن الإيواء العاجل والملاجئ الحكومية.
 
ولبركان غاليراس جنوب غرب بوغوتا قرب الحدود مع إكوادور, تاريخ طويل من الكوارث جراء ثوراته المتكررة. وقد تسببت ثورة البركان في أبريل/ نيسان 2002 بحدوث هزات ارتدادية, لم تسفر عن سقوط ضحايا.
 
وقتل تسعة أشخاص بثورة البركان ذاته عام 1993, بينهم خمسة علماء قرروا دخول فوهة البركان لدراسة نماذج من الغازات المنبعثة منه. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2005, تدفق رماد من فوهة البركان غطى نحو 50 كلم2 من المنطقة.

المصدر : أسوشيتد برس