أعضاء مجلس الأمن سيجتمعون اليوم لتقييم الموقف (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت اليابان أن عودة كوريا الشمالية غير المشروطة إلى المحادثات السداسية بشأن ملفها النووي لن تمنع تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار العقوبات.

وقال كبير المتحدثين بالحكومة اليابانية شينزو أبي إن طوكيو وواشنطن لم تحددا موعدا نهائيا للتصويت لكنهما تريدان حل المسألة في أقرب وقت ممكن.

ورفض أبي التعقيب على المباحثات الجارية بين مسؤولين صينيين وكوريين شماليين، وأشار إلى أنه في مرحلة ما سوف تضطر الدول في مجلس الأمن لاتخاذ قرار بشأن التصويت على القرار.

تأجيل التصويت
وكان سفراء الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن المكون من 15 عضوا أجلوا التصويت يوما آخر بانتظار ما ستتمخض عنه محادثات المسؤولين الصينيين في بيونغ يانغ.

ويؤيد ثمانية من أعضاء مجلس الأمن الـ15 مشروع القرار ومن المقرر أن يلتقوا اليوم الأربعاء لتقييم الموقف.

هيل سيلتقي وزير الخارجية الصيني للوقوف على التطورات في بيونغ يانغ (الفرنسية-أرشيف) 

وتعارض الصين وروسيا فرض عقوبات على كوريا الشمالية فيما تتمسك به الولايات المتحدة وتصفه بأنه "قرار جيد للغاية" بحسب المبعوث الأميركي كريستوفر هيل الذي أعلن تأييده ضرورة توجيه بيان موحد قوي إلى الكوريين الشماليين. وسيلتقي هيل اليوم الأربعاء وزير الخارجية الصنيي لي زاوسينغ.

من جهته أكد السفير الأميركي جون بولتون عدم تلقي أنباء جديدة من بيونغ يانغ في إطار مهمة الوفد الصيني برئاسة هوي ليانغوي نائب رئيس الوزراء. وأشار إلى أن اليابان والدول الغربية المؤيدة لمشروع القرار ستؤجل التصويت مجددا، على أن يتم تقييم الوضع بصورة يومية.

اتهامات شمالية
يأتي ذلك وسط اتهامات كورية شمالية بأن الولايات المتحدة تنتهك السيادة الوطنية لبيونغ يانغ عبر إجرائها تدريبات عسكرية مكثفة قبالة شبه الجزيرة الكورية.

وقال نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي كيم يونغ جون إثر محادثات أجراها في بريتوريا أمس الثلاثاء مع نظيره الجنوب أفريقي عزيز بهاد إن واشنطن تجري هذه التدريبات حاليا بالتعاون مع كوريا الجنوبية واليابان, معتبرا أنها "تشكل انتهاكا خطيرا لمبادئ السيادة والمساواة وعدم التدخل".

غير أنه قال إن بلاده مستعدة للعودة إلى طاولة المفاوضات السداسية المكرسة لبحث الأزمة النووية الكورية الشمالية والتي ترعاها الصين, مشترطا أن ترفع واشنطن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على بيونغ يانغ.

المصدر : وكالات