تفجيرات مومباي خلفت مئات القتلى والجرحى في مدينة مكتظة بالسكان (الفرنسية)

أعلنت الشرطة الهندية عن ارتفاع عدد ضحايا الانفجارات السبعة التي ضربت شبكة السكك الحديدية في مومباي أمس إلى 190 قتيلا وأكثر من 600 جريح.

ووجهت الاستخبارات الهندية أصابع الاتهام إلى جماعة عسكر طيبة الكشميرية وحركة الطلاب المسلمين بالوقوف وراء التفجيرات.

عسكر طيبة من جهتها استنكرت الهجمات ورفضت الاتهامات الموجهة لها واعتبرت التفجيرات عملا إرهابيا يتنافى مع تعاليم الإسلام.

ولم تعلن أي جماعة عن مسؤوليتها عن الانفجارات غير أن الحكومة الهندية اعتادت على اتهام مسلحين كشميريين بالوقوف وراء عمليات مثل هذا النوع وذلك منذ انطلاق حركة الاستقلال بولاية جامو وكشمير عام 1989.

تفجيرات الهند (ألبوم صور)

ضحايا كثر
ويعزى العدد الكبير للضحايا إلى وقوع الانفجار في ساعات الذروة في مدينة مكتظة بالحركة والكثافة السكانية. وتعد مومباي العاصمة التجارية للهند ويقطنها أكثر من 17 مليون نسمة.

وقالت الشرطة إنها تفادت وقوع مزيد من الضحايا بعد نزع فتيل قنبلة ثامنة في شبكة السكك الحديدية.

ويروي شهود عيان أن كثيرين لقوا حتفهم خلال محاولتهم القفز من القطارات التي اندلعت بها النيران.

وتعيد الحادثة للأذهان تفجيرات عام 1993 حيث تعرضت مومباي لتفجيرات خلفت أكثر من 250 قتيلا وجرح ما يزيد عن ألف آخرين.

حالة استنفار في صفوف الشرطة الهندية (رويترز)

حالة تأهب
وعقب التفجيرات أعلنت السلطات حالة التأهب القصوى بالمدن الكبرى وخاصة مومباي والعاصمة نيودلهي.

وذكرت تقارير إعلامية محلية أن قوات الأمن تقوم بعمليات دهم بحثا عن مشتبه بهم بأنحاء متفرقة من البلاد، فيما أشارت التقارير إلى اعتقال أحد المشتبهين. كما أعلنت السلطات تعليق حركة المواصلات في مومباي عقب الحادث.

ودعا رئيس الوزراء مانموهان سينغ أمس إلى اجتماع طارئ لكبار المسؤولين الأمنيين بحضور وزير الداخلية شيفراج باتيل لبحث تداعيات التفجيرات، والخطوات المقبلة للسيطرة على الأوضاع.

ردود أفعال
وتوالت ردود الأفعال المنددة بالتفجيرات، حيث كانت باكستان أول المنددين بالحادث. ووصف بيان صدر عن الخارجية الباكستانية الهجمات بأنها "عمل إرهابي شائن" مشيرا إلى أن الرئيس برويز مشرف ورئيس الوزراء شوكت عزيز يقدمان تعازيهما لأسر الضحايا.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن استنكاره لتفجيرات مومباي. ونددت الخارجية الأميركية بها، وأعربت عن استعداد واشنطن لتقديم أي مساعدة تطلبها نيودلهي.

من جانبه وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الهجمات بأنها وحشية وشائنة.

المصدر : الجزيرة + وكالات