الحكومة اتهمت الدبلوماسيين بالاتصال مع المظمات المدنية(الفرنسيةـأرشيف)
أعلنت وزارة خارجية قرغيزستان عن نيتها طرد دبلوماسيين أميركيين اثنين بسبب إقامتهما اتصالات غير مرحب بها مع منظمات المجتمع المدني القرغيزستاني.

واعتبرت السفارة الأميركية في بيان على موقعها الإلكتروني أن قرار طرد الدبلوماسيين هو بمثابة ترهيب للسفارات، وأشار البيان إلى أن الاتهامات الموجهة للدبلوماسيين لا أساس لها.

وقال البيان إن طرد الدبلوماسيين الأميركيين "دون سبب" لا يخدم العلاقات بين واشنطن وبشكيك.

وتواجه سلطات قرغيزستان منذ مارس/ آذار 2005 انتقادات المنظمات غير الحكومية الناشطة في هذا البلد والدول الغربية آخذة عليها التأخير في تحقيق الإصلاحات السياسية والاقتصادية المنتظرة منذ تسلمها البلاد عام 2005.

تجدر الإشارة إلى وجود توتر في العلاقات بين واشنطن وبشكيك وزادت خلال الأشهر الأخيرة حول مسألة إبقاء القاعدة العسكرية الأميركية الواقعة قرب عاصمة البلاد ولا تزال المفاوضات الجارية  حول زيادة بدل الإيجار الذي تدفعه واشنطن لبشكيك.

المصدر : وكالات