تأهب بمدن هندية وسينغ يتوعد مدبري تفجيرات مومباي
آخر تحديث: 2006/7/12 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمين مجلس الأمن القومي الإيراني: سنبقى بسوريا حتى القضاء على المجموعات الإرهابية
آخر تحديث: 2006/7/12 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/16 هـ

تأهب بمدن هندية وسينغ يتوعد مدبري تفجيرات مومباي

تفجيرات مومباي الأعنف منذ عام 1993 (رويترز)
 
توعد رئيس الوزراء الهندي بإحباط ما أسماها "مخططات الإرهابيين الشيطانية" وعدم السماح لهم بالنجاح، وذلك عقب سلسلة تفجيرات استهدفت شبكة القطارات بمدينة مومباي العاصمة الاقتصادية للبلاد وخلفت وفق آخر الإحصاءات 163 قتيلا ونحو 500 جريح وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا.
 
ودعا مانموهان سينغ شعبه وخصوصا سكان مومباي – كبرى المدن الهندية غربي البلاد- إلى الهدوء وعدم الانسياق وراء الشائعات. كما وجه دعوة مماثلة إلى سكان سرينغار عاصمة الشطر الخاضع لسيطرة الهند من ولاية جامو وكشمير.
 
ودعا رئيس الوزراء إلى اجتماع طارئ لكبار المسؤولين الأمنيين بحضور وزير الداخلية شيفراج باتيل لبحث تداعيات التفجيرات، والخطوات المقبلة للسيطرة على الأوضاع.
 
وقد دانت كل من إسلام آباد وواشنطن ولندن التفجيرات. ووصف بيان صدر عن الخارجية الباكستانية الهجمات بأنها "عمل إرهابي شائن" مشيرا إلى أن الرئيس برويز مشرف ورئيس الوزراء شوكت عزيز يقدمان تعازيهما لأسر الضحايا.
 
وفي العاصمة الأميركية نددت الخارجية بالتفجيرات وأعربت عن استعداد واشنطن لتقديم أي مساعدة تطلبها نيودلهي. من جانبه وصف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الهجمات بأنها وحشية وشائنة.
 
تأهب وحملات بحث
جرحى تفجيرات مومباي نقلوا للعلاج بالمستشفيات (رويترز)
وقد أعلنت السلطات الهندية حالة التأهب القصوى بالمدن الكبرى وخاصة مومباي والعاصمة نيودلهي. وذكرت تقارير إعلامية محلية أن قوات الأمن تقوم بعمليات دهم بحثا عن مشتبه فيهم بأنحاء متفرقة من البلاد، فيما أشارت التقارير إلى اعتقال أحد المشتبهين. 
 
وقال قائد شرطة مومباي إن التفجيرات مدبرة ونفذت بواسطة قنابل ومتفجرات سيحدد الخبراء نوعها، واتهم "مجموعة إرهابيين" بالوقوف وراء الهجمات.
 
ووصف مسؤول آخر التفجيرات بأنها هجمات منسقة بشكل جيد، فيما قال وزير الداخلية إن السلطات تلقت معلومات بوقوع هجوم لكنها لم تعرف وقت وقوعه أو مكانه.
 
تفجيرات الهند (ألبوم صور)
وقد أعلنت السلطات عن تعليق حركة المواصلات في مومباي عقب وقوع ثمانية انفجارات بمقطورات ومحطات للقطار -داخل مومباي وضواحيها- بشكل متزامن فصلت بينها دقائق بساعة الذروة المسائية، حيث كانت القطارات ملأى بالركاب والمسافرين. 
 
وتوقع خبراء ومحللون ماليون أن تؤثر التفجيرات على تعاملات أكبر سوق مالية هندية بسبب مخاوف المستثمرين.
 
ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجمات، غير أن العادة جرت لدى الحكومة الهندية بتوجيه أصابع الاتهام للمسلحين الكشميريين الذين يقودون منذ العام 1989 حركة للاستقلال بولاية جامو وكشمير.
 
هجمات بكشمير
 إخلاء أحد ضحايا تفجيرات سرينغار (الفرنسية)
وجاءت التفجيرات بمومباي في أعقاب مقتل ثمانية سياح وجرح 15 شخصا في انفجارين وقعا بسرينغار.

 وقد أعقب الهجومين انفجار قنبلتين تسببتا في إصابة ستة آخرين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين.
 
تجدر الإشارة إلى أن الهند ومدينة مومباي خصوصا شهدت العديد من التفجيرات، ووقعت فيها عام 1993 سلسلة تفجيرات خلفت 250 قتيلا وأكثر من ألف جريح.
 
ووقعت ثلاثة تفجيرات في بيناريس (كبرى المدن المقدسة لدى الهندوس) شمال البلاد، أسفرت عن مصرع 23 شخصا في السابع من مارس/ آذار الماضي.
 
وشهدت نيودلهي يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2005 ثلاثة تفجيرات أوقعت 66 قتيلا. كذلك تعرض مقر البرلمان الفدرالي في ديسمبر/ كانون الأول 2001 لهجوم تسبب بسقوط 15 قتيلا.
المصدر : الجزيرة + وكالات