المعلومات بشأن برامج التجسس تثير جدلا واسعا في الولايات المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
انتفدت مؤسستان صحفيتان أميركيتان نوابا في البرلمان لإدانتهم صحفا قامت بنشر تقارير عن برنامج سري حكومي بالتجسس المصرفي، معتبرة ذلك تراجعا في مسيرة الحريات الصحفية في الولايات المتحدة.

وقالت جمعية رؤساء تحرير الصحف الأميركية وجمعية الصحفيين المحترفين في بيانين منفصلين، إن إدارة الرئيس جورج بوش تهدد قيم حرية التعبير والعمل الصحفي في البلاد بمحاولاتها منع الصحف من القيام بدورها الدستوري في مجتمع ديمقراطي.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز تعرضت لهجوم من الإدارة الأميركية لنشرها تقريرا عن البرنامج الحكومي السري، ولكشفها في ديسمبر/كانون الأول عن برنامج تنصت خارج إطار القضاء على مواطنين أميركيين.

كما تعرضت صحيفة واشنطن بوست لحملة مماثلة لنشرها في نوفمبر/تشرين الثاني تسريبات بوجود سجون سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في أوروبا.

المصدر : أسوشيتد برس