مقتل خمسة من الجيش والشرطة في هجمات بأفغانستان
آخر تحديث: 2006/6/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/13 هـ

مقتل خمسة من الجيش والشرطة في هجمات بأفغانستان

التعزيزات الأمنية لقوات التحالف والجيش الأفغاني أخفقت في إنهاء العنف (الفرنسية)

لقي خمسة من أفراد الشرطة والجيش الأفغاني مصرعهم وأصيب أربعة جنود آخرين تابعين لقوات التحالف في سلسلة هجمات تبنتها حركة طالبان.
 
وقتل ثلاثة جنود أفغانيين في انفجار قنبلة بإقليم غزنة جنوبي غرب العاصمة كابل, بينما قتل مقاتلون من طالبان اثنين من عناصر الشرطة في كمين نصبوه بإقليم قندهار جنوبي البلاد.
 
وأصيب أربعة جنود من قوات التحالف بجروح في انفجار قنبلة على جانب طريق بإقليم زابل جنوبي أفغانستان. وقال متحدث باسم قوات التحالف إن الانفجار أحدث أضرارا في الآلية وإن الجنود إصابتهم طفيفة.
 
كما أصيب ثلاثة مدنيين بجروح في اصطدام عربة عسكرية بحافلة في العاصمة كابل, بعد عشرة أيام من حادث مماثل أسفر عن وقوع أسوأ أعمال عنف تشهدها البلاد منذ سقوط حركة طالبان 2001.
 
وفي زابل أيضا ضبطت الشرطة حمارا محملا بالمواد المتفجرة وقذائف المورتر مع جهاز تفجير عن بعد على مشارف مدينة قلات.

وتأتي تلك التطورات بعد يوم من إعلان الجيش الأميركي أن قوات التحالف قتلت 22 من مقاتلي الحركة في سلسلة من الغارات التي شنتها بجنوبي شرق أفغانستان.
 
زيادة القوات
من جهة أخرى تصدر ملف زيادة حجم قوات الحلف في جنوب أفغانستان اجتماعات وزراء الدفاع في حلف شمالي الأطلسي (ناتو) خلال اجتماعهم اليوم في بروكسل.
 
وقال الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر إن الوزراء عبروا عن ثقتهم بأن قوة حفظ السلام في الجنوب ستعمل على كبح أعمال العنف ضد قوات التحالف وعزل حركة طالبان.
 
من جهته أعرب وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وارداك المشارك في اجتماعات الحلف عن اعتقاده حدوث "تغيير جذري في الوضع الأمني في الجنوب".
 
ويسعى الحلف إلى زيادة أعداده من نحو عشرة آلاف جندي إلى 16 ألف في المناطق الجنوبية المضطربة, مع تزايد وتيرة العنف التي خلفت نحو 400 قتيل خلال شهر مايو/أيار الماضي وحده.
المصدر : وكالات