أولمرت يجدد رغبته بلقاء عباس والنقابات ترفض زيارته للأردن
آخر تحديث: 2006/6/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/9 الساعة 00:27 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/13 هـ

أولمرت يجدد رغبته بلقاء عباس والنقابات ترفض زيارته للأردن

عبد الله الثاني وإيهود أولمرت في لقائهما اليوم بعمان (الفرنسية)

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أثناء زيارته للأردن تأكيده على لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لبحث خطوات عملية السلام.
 
وقال أولمرت إن إسرائيل ستستكشف جميع الطرق في مجال تحقيق حل وجود دولتين إسرائيلية وفلسطينية، وأعرب عن أمله بأن "ترتقي القيادة الفلسطينية بمسؤولياتها".
 
وحذر من أنه في "حال لم يلتزم الفلسطينيون بتعهداتهم وانعدام الأفق السياسي، لن يكون هناك أي بديل سوى التوجه إلى حلول  أخرى"، في إشارة إلى خطته أحادية الجانب.
 
من جهته ركز الملك الأردني عبد الله الثاني على العلاقات الأردنية الإسرائيلية وأعرب عن استعداد المملكة لمساعدة الفلسطينيين وإسرائيل على التوصل إلى السلام القائم على دولتين كحل "وحيد".
 
وقال الملك للصحافيين إن بلاده أعربت عن التزامها بمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين لتحقيق السلام، مشيرا إلى أن بلاده تدعم الحل القائم على دولتين وفقا لخريطة الطريق.
 
اعتصام
وتزامنا مع زيارة أولمرت للأردن نفذت النقابات الأردنية وأحزاب المعارضة اعتصاما في عمان احتجاجا على الزيارة.
 
وتجمع عشرات أمام مبنى مجمع النقابات المهنية حاملين لافتات كتب عليها "لا لاستقبال قاتل أهلنا في فلسطين" و"أبوابنا مفتوحة لأعدائنا ومغلقة بوجه إخوتنا" و"القاتل أولمرت".
 
وكان الملتقى الوطني للنقابات ولجنة التنسيق العليا لأحزاب المعارضة دعا المواطنين إلى المشاركة في الاعتصام عند الساعة الواحدة.
 
يذكر أن هذه الزيارة هي الأولى لأولمرت إلى الأردن منذ انتخابه في مارس/ آذار الماضي، والأولى لمسؤول إسرائيلي بهذا المستوى منذ سبع سنوات.
المصدر : وكالات