خطة إسرائيلية تعتمد تبادل أراض مع مصر والأردن
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/8 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/12 هـ

خطة إسرائيلية تعتمد تبادل أراض مع مصر والأردن

أحمد فياض-غزة
كشف الرئيس السابق لمجلس الأمن الإسرائيلي الجنرال جيورا آيلاند لصحيفة هآرتس تفاصيل عن خطة جديدة لإقامة دولة فلسطينية تعتمد على تبادل مساحات مع مصر والأردن وضمها إلى السلطة الفلسطينية، معتبرا أن حل دولتين لشعبين بين نهر الأردن والبحر غير واقعي.

وقال آيلاند في مقابلة مع الصحيفة الإسرائيلية نشرها موقع فلسطيني محلي إن خطة التجميع لن تجلب الأمن والاستقرار، ولن تتيح للفلسطينيين إقامة دولة قابلة للحياة، بل ستكون دولة "متطرفة فقيرة" تدفع نحو جولة أخرى من المواجهات وعودة ظاهرة الفدائيين من جديد.

واعتبر أن خطة التجميع ستؤدي لتهديد الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأردن ومصر ودول عربية وستعود بالفائدة على حركة حماس التي وصفها بأنها لا تريد التوصل لأي نوع من التسوية الدائمة.

وتنص خطة تبادل الأراضي التي يتحدث عنها آيلاند على ضم 600 كيلومتر مربع لغزة من شبه جزيرة سيناء لبناء مطار دولي وميناء ومدينة يسكنها مليون فلسطيني، وإعطاء عمق 600 متر مربع من أراضي الضفة لإسرائيل لتوفير حدود قابلة للحماية.

كذلك تعويض المصريين بإعطائهم 150 كلم مربع بالنقب الجنوبي وتعويض آخر على صورة مساعدة دولية وتنمية اقتصادية وحفر نفق يربط مصر بالأردن شمالي إيلات ونقل مساحة صغيرة تقدر بنحو 100 كيلومتر مربع من الأردن للفلسطينيين حتى تكون لديهم 105% من المساحة التي يطلبونها اليوم.

ويرى آيلاند أنه وفق ذلك فإن الدولة الفلسطينية تصبح "قابلة للوجود"، وإسرائيل تحظى بحدود "قابلة للحماية"، ومصر تحظى بـ"الازدهار والاعتراف الدولي"، أما الأردن فسيتخلص من ضغوط الصراع الإسرائيلي الفلسطيني المتواصل الذي يهدد مستقبله.

ويعتبر آيلاند أن إسرائيل ارتكبت ستة أخطاء في الصراع مع الفلسطينيين قاد تراكمها لطريق مسدود، وهي اتفاق السلام مع مصر وحرب لبنان ورفض الكونفدرالية الأردنية الفلسطينية وأوسلو وكامب ديفد وخطة الانسحاب الأحادي من غزة.
ـــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة