هيئة مستقلة تدعو الحكومة لوقف العنف ضد مسلمي تايلند
آخر تحديث: 2006/6/6 الساعة 07:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/6 الساعة 07:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/10 هـ

هيئة مستقلة تدعو الحكومة لوقف العنف ضد مسلمي تايلند

سياسة القوة أججت العنف جنوب تايلند (رويترز) 

حمل تقرير صدر عن هيئة تحقيق مستقلة الحكومة التايلندية مسؤولية تفاقم الأوضاع جنوب البلاد الذي يشكل المسلمون غالبيته, ودعا السلطات إلى تغيير سياستها هناك خوفا من تدهور الوضع.

 

غير أن التقرير الصادر عن لجنة المصالحة الوطنية المؤلفة من 48 عضوا والتي تشكلت في أبريل/ نيسان من العام الماضي، أنحى باللوم على الطرفين بسبب أعمال العنف التي قتل فيها 1300 شخص منذ اندلاعها أوائل عام 2005.

 

ووجه رئيس الوزراء السابق أناند بانياراتشون رئيس لجنة المصالحة دعوة للحكومة التي أرسلت أعدادا كبيرة من الجنود إلى أقصى الجنوب, إلى التفكير في المصالحة بشكل جدي وتشكيل وكالة قوية من شأنها أن تجد حلولا للأزمة.

 

وأعلن بانياراتشون كذلك في مؤتمر صحفي قبل تسليمه تقريرا نهائيا بعد تقصي الحقائق للحكومة, أن استخدام العنف في الثلاثين شهرا الماضية لحل المشاكل، ليس سوء تقدير فحسب بل أنه ساهم في تفاقم الوضع.

 

وأضاف رئيس لجنة المصالحة أن السبيل الوحيد أمام المجتمع التايلندي لإنهاء حلقة العنف التي تنطوي على مجازفة، هو المصالحة.

 

وأشار إلى أن من أسباب المشاكل بثلاثة أقاليم يغلب على سكانها المسلمون هي قربها من الحدود الماليزية، والسخط من سوء استغلال أفراد الشرطة ومسؤولين آخرين للسلطة.

 

كما اعتبر بانياراتشون أن المصاعب الاقتصادية والفقر والظلم أوجدت مناخا أفضى إلى حملة مناهضة للحكومة داخل البلاد وخارجها، وهي تساق كأسباب للجوء إلى العنف.

المصدر : وكالات