رغم دفء العلاقة القطار ممنوع بين الكوريتين
فشلت كوريا الجنوبية في جولة محادثات اقتصادية اختتمت اليوم الثلاثاء، في إقناع جارتها الشمالية بتسيير قطار عبر الحدود شديدة التحصين التي تفصل بين الجانبين لأول مرة منذ 55 عاما.

وعقد الاجتماع على مدى أربعة أيام وجاء وسط توتر في العلاقات بين الكوريتين إثر إلغاء بيونغ يانغ المفاجئ تجارب لرحلات القطار التي كان مقررا أن تجري يوم 25 مايو/أيار الماضي، وتبادل الجانبان التصريحات الحادة واتهم كل طرف الآخر بإحباط الخطة.

وذكرت وزارة التوحيد بالجنوب في بيان عقب المحادثات بين المسؤولين الاقتصاديين أنه أحرز بعض التقدم بشأن خط سكك حديدية يربط البلدين، رغم فشل سول في إقناع الكوريين الشماليين ببدء الرحلات التجريبية.

وتابعت الوزارة: أعربنا عن أسفنا القوي لتأجيل الرحلات التجريبية للقطارات بقرار من جانب واحد من الشمال، ونحثهم على بدئها وفتح الطرق في أسرع وقت ممكن.

وعبر آخر قطار الحدود عام 1951 خلال الحرب الكورية حاملا الجنود واللاجئين الجرحى للجنوب. ومن شأن رحلات القطار أن تكون خطوة ذات دلالة رمزية بالغة بالعلاقات الآخذة في الدفء بين الكوريتين.

وتمتد قضبان السكك الحديدية عبر الحدود في منطقتين، وقدمت كوريا الجنوبية معظم رأس المال اللازم لإصلاحها.

المصدر : رويترز