متكي قال إن دراسة المقترحات الأوروبية تحتاج دبلوماسية مكوكية (رويترز)

تسلمت إيران اليوم الثلاثاء المقترحات الدولية بشأن سبل حل أزمة الملف النووي, وذلك خلال زيارة إلى طهران يقوم بها الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا.

وأعلن كبير مسؤولي الملف النووي الإيراني علي لاريجاني أنه أجرى محادثات "جيدة" مع سولانا في مقر المجلس الأعلى للأمن القومي وسط طهران. وقال لاريجاني إن "المقترحات تتضمن بعض النقاط الإيجابية وأخرى غامضة تحتاج إلى توضيح".

وقبل وصول سولانا دعا وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي إلى "عدم تسييس القضية", مشيرا إلى إمكانية التوصل إلى "اتفاق منطقي".

وقال متكي إن مناقشة العرض ستحتاج "دبلوماسية مكوكية" وإن إيران ستتقدم بمقترحات، مشيرا إلى أنه لن تحدث انفراجة مفاجئة.

في المقابل قالت الولايات المتحدة التي قطعت علاقتها مع إيران عام 1980 إن "تعليقات إيران السلبية حتى الآن ربما تكون جزءا من جهود تستهدف دعم موقفها التفاوضي" وحثت طهران على دراسة العرض بعناية.

ولم تعلن تفاصيل المقترحات ولكن دبلوماسيين بحثوا أفكارا تتراوح بين عرض تكنولوجيا لمفاعلات نووية وتقديم ضمانات أمنية.

ويتضمن العرض الذي قدمه سولانا حوافز وعقوبات وتدعمه ست قوى عالمية بهدف نزع فتيل المواجهة بشأن برنامج إيران النووي.

وقد صاغت مقترحات الحوافز دول الاتحاد الأوروبي الكبرى الثلاث بريطانيا وفرنسا وألمانيا ووافق عليها منتدى يضم أيضا الولايات المتحدة وروسيا والصين.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الحوافز تتضمن اقتراحا يسمح لطهران بشراء أجزاء طائرات من شركتي بوينغ وإيرباص وشراء تكنولوجيا زراعية من الولايات المتحدة التي تفرض عقوبات تجارية على إيران.

المصدر : وكالات