مسلمون كنديون عبروا عن مخاوفهم من عمليات انتقامية بعد اعتقال إسلاميين (رويترز)
حطم مخربون نوافذ مسجد في تورنتو بكندا بعد اعتقال الشرطة 17 شخصا للاشتباه في تعاطفهم مع القاعدة والتخطيط لهجمات بالقنابل.

وقال مسؤول بالشرطة إن العديد من النوافذ حطمت في المسجد إما في وقت متأخر السبت أو صباح الأحد، مؤكدا أن تحقيقا يجرى في الحادث.

في حين أشار آخر إلى أنه ليست لديه معلومات حول ما إن كانت هناك صلة بين التخريب والاعتقالات.

من جانبه اعتبر رئيس المؤسسة الإسلامية في تورنتو محمد علم أن الحادث ربما يكون بداية عمليات انتقامية ذات دوافع دينية ضد السكان المسلمين في كندا الذين يقدر عددهم بأكثر من 600 ألف نسمة.

ورغم قوله إنه يؤيد جهود الحكومة في القضاء على الإرهاب فإنه أضاف أن شيئا لم يثبت حتى الآن في هذه القضية التي استحوذت على اهتمام البلاد.

بدوره قال المتحدث باسم المؤتمر الكندي الإسلامي طارق عبد الفتاح إنه شعر بمزيج من الصدمة والارتياح بعد الاعتقالات التي بدأت في وقت متأخر من يوم الجمعة وقال إنها قريبة للغاية من منزله.

وسيستمر اعتقال المشتبه فيهم وكلهم من أونتاريو حتى مثولهم أمام المحكمة غدا الثلاثاء.

وتقول الشرطة إن الرجال الذين اعتقلوا لاتهامات بالإرهاب جمعوا ما يكفي من المتفجرات لصنع قنبلة أكبر من تلك التي استخدمت في تفجير مبنى اتحادي في أوكلاهوما في عام 1995 وأودت بحياة 168 شخصا، وإنهم كانوا يخططون لتفجير أهداف في وسط أونتاريو قلب كندا السياسي والاقتصادي.

ومثل المعتقلون وهم إما مواطنون كنديون أو مقيمون في كندا أمام المحكمة فترة قصيرة يوم السبت، وأرسل 12 منهم يعتقد أنهم رئيسيون إلى سجن شديد الحراسة خارج تورنتو، بينما أرسل الشبان الخمسة إلى سجون المناطق.

 

المصدر : وكالات