التحقيقات البريطانية أخفقت والشرطة اعتمدت تقارير مغلوطة
آخر تحديث: 2006/6/6 الساعة 02:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/6 الساعة 02:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/5/10 هـ

التحقيقات البريطانية أخفقت والشرطة اعتمدت تقارير مغلوطة

حملة الشرطة لم تحقق نتائج (رويترز)
اعترفت الشرطة البريطانية (سكتلنديارد) بأن مداهمتها لمنزل شرق لندن لم تؤد للعثور على ما كانت تبحث عنه, ورفضت التعقيب على تقارير تقول إنها تحركت بناء على معلومات مخابراتية مغلوطة.

 

وقال المفوض المساعد المكلف بالعمليات الخاصة إندي هايمن إن الشرطة تلقت "معلومات محددة" بشأن المنزل الواقع بحي فورست غيت شرق لندن، والذي دهمه 250 شرطيا فجر الجمعة في إطار عملية واسعة لمكافحة الإرهاب.

 

ورفض هايمن التأكيد على أن الشرطة كانت تخشى وقوع هجوم بالأسلحة الكيميائية مثل غاز الأعصاب. وذكرت مصادر بالشرطة أن معلومات مخابراتية أشارت إلى أن المنزل ربما كان يستغل في تصنيع قنبلة سامة لشن هجوم في بريطانيا.

 

ونقلت تقارير صحفية عن مصادر بالشرطة ومسؤولين بمجال مكافحة الإرهاب لم تكشف عن أسمائهم، قولهم إن هناك شكوكا متزايدة بشأن ما إذا كان سيتم العثور على أي أدلة على وجود عبوات أو قنابل كيميائية.

 

واعتقلت الشرطة شقيقان ينحدران من بنغلاديش في الـ 23 من العمر يقيمان بالمنزل وقد أصيب أحدهما أثناء العملية وهما لا يزالان موقوفين رهن التحقيق, فيما أكد محاميهما براءتهما من أي صلة بالتحقيقات التي تجريها الشرطة.

 

وقال محاميا الرجلين إن أحدهما أصيب لدى إطلاق أحد عناصر الشرطة النار عليه, رغم أن مصادر بالشرطة قالت إن الرصاص ربما "أطلق بالصدفة".

 

وقتلت الشرطة البريطانية بالرصاص رجلا برازيليا بريئا بعد أسابيع من هجمات يوليو/ تموز الماضي, بعد الاشتباه بأنه كان انتحاريا.

 

وأوضح مصدر بالشرطة لصحيفة ديلي تليغراف "إذا كانت معلومات المخابرات خاطئة فربما نتعرض للإحراج.. لقد أهدرنا الكثير من الوقت وأزعجنا الكثير من الناس واعتقل رجلان وأصيب أحدهما بالرصاص".

المصدر : وكالات