الحزب المدني الديمقراطي أعلن فوزه لكن الحزب الحاكم يهدد بالطعن القضائي (رويترز)
أسفرت الانتخابات العامة التي جرت في تشيكيا عن غموض سياسي ربما يؤدي لإقامة انتخابات جديدة بسبب وجود مأزق بين أحزاب يمين الوسط والأحزاب اليسارية.

 

إذ أظهرت النتائج المبدئية الكاملة للانتخابات فوز الحزب المدني الديمقراطي المعارض بأكبر حصة من الأصوات ولكن دون تحقيق أغلبية في هذه انتخابات الأولى من نوعها منذ انضمام تلك الجمهورية الشيوعية السابقة إلى الاتحاد الأوروبي قبل عامين.

 

وسيهيمن الائتلاف الفائز المكون من المدني الديمقراطي (محافظ) وحزب الخضر والحزب المسيحي الديمقراطي (وسط) على 100 مقعد في البرلمان المؤلف من 220 عضوا وهو العدد نفسه الذي حصل عليه الحزب الاشتراكي الحاكم والشيوعيون.

 

ومن المتوقع أن تحبط هذه النتيجة الأسواق المالية بعد أن أشارت الاستطلاعات الأولية لآراء الناخبين إلى حصول يمين الوسط على أغلبية واضحة وهو تكتل قادر على الاضطلاع بإصلاحات مالية يرى الاقتصاديون أنها ضرورية لاستمرار نسبة النمو في البلاد التي تبلغ 6%.

 

كما أن ييري باروبيك رئيس الوزراء الذي ينتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي رفض الاعتراف بالهزيمة وهدد بالطعن أمام القضاء في نتيجة الانتخابات.

 

إلا أن الرئيس المحافظ فاتسلاف كلاوس رفض طعن باروبيك، وقال إنه سيجري محادثات مع زعيم الحزب المدني الديمقراطي غدا الاثنين بشأن نتيجة الانتخابات.  

المصدر : وكالات