مجلس حقوق الإنسان الجديد يصطدم بقضايا الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/7/1 الساعة 02:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/4 هـ

مجلس حقوق الإنسان الجديد يصطدم بقضايا الشرق الأوسط

المجلس الجديد يتكون من ممثلين لـ47 دولة (الفرنسية)

تعثرت في جنيف المحادثات التي يجريها مجلس حقوق الإنسان الجديد التابع للأمم المتحدة بسبب الأزمة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية وأسر الجندي الإسرائيلي.
 
وقال مصدر دبلوماسي "بعد بداية طيبة، اصطدمنا في النهاية بالواقع"، وأشار إلى أن المجلس اصطدم بتطورات الشرق الأوسط وقال "نظرا لأن المجلس هيئة سياسية فيجب أن نتعامل مع ذلك".
 
كما أوضح دبلوماسي آخر طلب عدم الإشارة لأسمه "ما كان الاجتياح الإسرائيلي لقطاع غزة ليحدث في وقت أسوأ من ذلك بالنسبة لمجلس ناشئ والذي كان يأمل في إنهاء اجتماعه الذي يستغرق أسبوعين في جنيف بإعلان تأسيسي".
 
وأشار المصدر إلى أن "ما يحدث في الشرق الأوسط الآن لا يجعل من السهل علينا التوصل إلى اتفاق"، مشيرا إلى أن النقطتين الحرجتين الرئيسيتين هما المسائل الدينية وموقف حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
"
أدان المجلس عمليات احتجاز الرهائن في العراق ووافقت الدول الأعضاء على مشروع قرار قدمته روسيا يطلب من جميع الدول اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لمنع أعمال الخطف ولمحاربتها وللمعاقبة عليها.
"
رفض الاختطاف

وبغض النظر عن الاختلاف بين الدول الأعضاء، فقد اتخذ المجلس أول قرارين رسميين له من خلال اعتماد الشرعة الدولية لمناهضة عمليات الاختطاف وهي أول وثيقة قانونية ملزمة في هذا المجال، وإعلان بشأن حقوق السكان الأصليين، وهو غير ملزم.
 
وخص المجلس المؤلف من 47 دولة بالإدانة عمليات احتجاز الرهائن في العراق ووافقت الدول الأعضاء في نهاية جلستها الافتتاحية التي استغرقت أسبوعين بالإجماع على مشروع قرار قدمته روسيا يطلب من جميع الدول "اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لمنع أعمال الخطف ولمحاربتها وللمعاقبة عليها".
 
وحدد المجلس أعمال الخطف التي وقعت في العراق في الآونة الأخيرة وقتل أربعة دبلوماسيين روس في بغداد في إدانته لعمليات احتجاز الرهائن في أي مكان بالعالم.
 
ووفقا لقرار المجلس فإنه يتعين إطلاق سراح جميع الرهائن دون شروط مسبقة وجاءت الموافقة على القرار بعد أقل من أسبوع على خطف جندي إسرائيلي خلال هجوم نفذه نشطاء فلسطينيون عبر الحدود في غزة.
 
وسيحال هذان النصان على الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستعقد في سبتمبر/أيلول، للموافقة النهائية عليها.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: