يان بيتر بالكنندي (الفرنسية-أرشيف)

قدم رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده رسميا استقالة حكومته إلى الملكة بياتريس على خلفية قضية سحب الجنسية من النائبة الصومالية الأصل إيان هيرسي علي المعروفة بانتقاداتها الشديدة للإسلام.
 
وكان رئيس الوزراء أعلن أمام البرلمان أمس عزمه تقديم استقالة حكومته بعد انسحاب الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم الحزب اليساري الليبرالي.
 
وتخلى الحزب اليساري عن دعم الحكومة بعد أن خير رئيس الوزراء بين استمراره في الائتلاف أو الاحتفاظ بوزيرة شؤون الأجانب الهولندية ريتا فيرودونك التي تعرضت لانتقادات كثيرة بسبب ما اعتبر تناقضا في قراراتها بشأن سحب الجنسية من النائبة هيرسي.
 
وقد تصاعدت الأزمة في الحكومة عقب إعلان وزيرة شؤون الأجانب سحب جنسية هيرسي بسبب اعتراف الأخيرة بأنها أضافت معلومات خاطئة في طلب الحصول على اللجوء السياسي في هولندا، ثم عدلت عن هذا القرار استجابة لضغوط سياسية.
 

وكانت النائبة أقرت بكذبها على الحكومة الهولندية من أجل الحصول على اللجوء السياسي عام 1992. وحصلت إيان هيرسي علي (36 عاما) على الجنسية الهولندية عام 1997.

 

وعادت قضية طلب هيرسي اللجوء لهولندا إلى السطح الأسبوع الماضي بعد إعداد أحد التلفزيونات الهولندية تحقيقا عن حياتها الماضية. وكانت المفاجأة عندما أكد عدد من أفراد أسرتها أنها لم تتعرض لأي محاولات لإجبارها على الزواج، وأنه لم يكن يوجد ما يخيفها ويستدعي منها الهرب خارج الصومال.

المصدر : وكالات