جنود حفظ السلام أثناء دورية لهم في إحدى مدن ساحل العاج (رويترز-أرشيف)
تبنى مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة قرارا يقضي بزيادة قوات حفظ السلام في ساحل العاج مؤقتا لتعزيز قدرتها على بسط الأمن في هذا البلد خلال الفترة السياسية الانتقالية الجارية حاليا.

ووافق المجلس في قرار تبناه بإجماع أعضائه الـ15 ويحمل الرقم 1682، على زيادة عدد القوات الأممية حتى 15 ديسمبر/كانون الأول القادم بنحو 1500 رجل بينهم 1025 عسكريا كحد أقصى و475 شرطيا مدنيا.

وأعرب المجلس في قراره عن نيته مواصلة بحث المستويات المناسبة لحجم القوات الأممية على ضوء الوضع في ساحل العاج وفي المنطقة.

والزيادة المقررة لا تلبي إلا بشكل جزئي ما طلبه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في تقريره الأخير مطلع العام الجاري والتي تفوق العدد الحالي بنحو 50%.

وفي 30 أبريل/نيسان الماضي كان عدد القوات الأممية في ساحل العاج 6703 جنود و191 مراقبا عسكريا و707 شرطيين، حسب أرقام الأمم المتحدة. ويدعم هذه القوة أربعة آلاف جندي فرنسي يعملون في إطار عملية ليكورن.

ومن المقرر أن تجرى انتخابات عامة في هذه الدولة في موعد أقصاه 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، وهي الفترة التي فرضتها الأمم المتحدة. لكن يتعين قبل هذا الموعد نزع سلاح المتمردين وإحصاء جميع الناخبين.

المصدر : وكالات