سولانا (يمين) مع وزراء خارجية الترويكا الأوروبية بموسكو(الفرنسية)

طلب وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي اليوم من إيران الرد على العرض الدولي لحل الأزمة الناشئة بسبب ملفها النووي, قبل انعقاد قمة مجموعة الثماني المقررة خلال أسبوعين.

 

وتوقع الوزير خلال زيارة إلى موسكو لإجراء محادثات مع نظرائه من مجموعة الثماني, الرد الإيراني "قبل 15 يوليو/تموز" المقبل. كما توقع أن "إيران سترد بالإيجاب وبعد ذلك ستجرى مفاوضات" حول المقترحات الغربية.

 

تغطية خاصة

لكنه قال إنه إذا كان "الرد سلبيا بين هذا التاريخ و15 يوليو/تموز، إذن فمن الواضح أن المجتمع الدولي سيكون صارما وأننا سنواصل ما بدأناه في مجلس الأمن"، في إشارة للمناقشات حول الإجراءات المحتمل اتخاذها ضد طهران.

 

وتطالب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي برد إيراني خلال "أسابيع لا شهور" بعد إعلان طهران أنها لن ترد قبل 22 أغسطس/آب القادم.

 

وفي موسكو ذكر مصدر من مجموعة الثماني طلب عدم نشر اسمه، أن وزراء الخارجية سيبحثون على الأرجح أفضل وسيلة لإقناع إيران بالرد. وقال المصدر إن روسيا, التي وافقت على مجموعة الحوافز والتي تؤيد امتلاك طهران برنامجا نوويا مدنيا, لا ترغب بأن تطغى مشكلة إيران على قمة الثماني المقبلة.

 

محادثات وزراء الخارجية الثماني بدأت في موسكو, لكن سبقها اجتماع لوزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا المعروفين باسم ثلاثي الوساطة الأوروبي الذي يقود الجهود الدبلوماسية الأوروبية في الشأن الإيراني, مع مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

 

سولانا ولاريجاني

لقاء مرتقب بين الرجلين(الفرنسية-أرشيف)
سولانا أعلن بعد لقائه وزراء الترويكا الأوروبية أنه سيلتقي -على الأرجح- مسؤولين إيرانيين في الخامس من الشهر المقبل في أوروبا.

  

وعبر المسؤول الأوروبي عن الأمل في أن يكون الاجتماع مع الإيرانيين إيجابيا وأن تقدم طهران مقترحات بناءة. إلا أنه قال أيضا "إذا كان الإيرانيون يسعون إلى إضاعة الوقت فإن ذلك سيخلق صعوبات".

 

وفي طهران نسبت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إلى كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني قوله إنه سيجري محادثات في الأسبوعين القادمين مع سولانا حول الملف النووي.

المصدر : وكالات