مقتل العشرات في أفغانستان وإيطاليا تتجه لخفض قواتها
آخر تحديث: 2006/6/28 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/6/28 الساعة 06:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/6/2 هـ

مقتل العشرات في أفغانستان وإيطاليا تتجه لخفض قواتها

طالبان تشن أعنف هجماتها منذ الإطاحة بها قبل خمس سنوات (رويترز)

لقي جنديان بريطانيان حتفهما باشتباكات مع مقاتلي حركة طالبان جنوب أفغانستان أسفرت أيضا عن مقتل 13 مسلحا. فيما أعلن الجيش الأميركي مصرع 32 من طالبان وأربعة جنود أفغان معظمهم في معارك وقعت الاثنين، وذلك في وقت تتجه إيطاليا لتخفيض عدد قواتها المنتشرة بأفغانستان.
 
وقال متحدث باسم الجيش البريطاني إن الجنديين قضيا باشتباكات وقعت في وادي سانغين بولاية هلمند جرح فيها جندي ثالث. وبمقتلهما يرتفع إلى عشرة عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في معارك بأنحاء أفغانستان خلال أسبوع.
 
لكن متحدثا باسم طالبان ذكر أن قواته قتلت عددا كبيرا من الجنود الأجانب والأفغان في هلمند، ودمرت ثلاث شاحنات كانت تحمل مؤنا للقوات الأجنبية.
 
وأوضح المتحدث قاري محمد يوسف أن القتال صباح الثلاثاء استمر لأربع ساعات، فيما أشار سكان بالمنطقة إلى أن قتالا عنيفا دار بالمنطقة شنت خلاله القوات الأجنبية غارات جوية.
 
وفي تطور آخر فجر انتحاري سيارة مليئة بالمتفجرات قرب دورية ألمانية تابعة  للقوات العاملة تحت قيادة حلف شمال الأطلسي بولاية قندوز.

وقال رئيس الشرطة المحلية إن المهاجم ومدنيين اثنين قتلوا في الهجوم وجرح ثمانية آخرون، دون وقوع إصابات بين القوات الألمانية.  
 
وقد أعلن الجيشان الأميركي والأفغاني مقتل 32 من عناصر طالبان وأربعة جنود أفغان بمواجهات متفرقة وقع معظمها الاثنين في ثلاث ولايات جنوب أفغانستان، كانت الأعنف في القتال الذي تقوده طالبان منذ الإطاحة بحكمها قبل نحو خمس سنوات.

يُذكر أن قوات التحالف أطلقت منتصف مايو/ أيار الماضي أكبر حملة عسكرية منذ سقوط نظام طالبان عام 2001 يشارك فيها 11 ألف عسكري من أفغانستان والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، بهدف القضاء على تلك الحركة في الجنوب والتي سيطرت على بعض المناطق مؤخرا.

تخفيض قوات
إيطاليا تنشر 1300 جندي بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
وإزاء التطورات الأخيرة قالت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن الائتلاف الحاكم بزعامة رئيس الوزراء رومانو برودي وافق على تخفيض عدد القوات البالغة 1300 جندي والمنتشرة بأفغانستان تحت قيادة حلف شمال الأطلسي، إلى ما بين 300 و400 جندي.

ونقلت الوكالة عن جيوفاني روسو سبينا من حزب إعادة التأسيس الشيوعي -وهو أحد أحزاب الائتلاف الحاكم- عقب اجتماع برلماني صاخب مع وزير الخارجية ماسيمو داليما إن قوات البلاد المتبقية ستعمل بالمجال المدني وستبقى في كابل وهيرات، ولن تتوسع إلى مناطق أخرى مع حلف الأطلسي بالجنوب حيث تدور معارك عنيفة مع مقاتلي طالبان.
المصدر : الجزيرة + وكالات