واشنطن تعتزم نشر الدفاع الجوي المضاد في قاعدة أوكيناوا (رويترز-أرشيف)

تعتزم الولايات المتحدة نشر صواريخ باتريوت مضادة للصواريخ في قواعدها في اليابان لأول مرة في تاريخها، وذلك لدعم دفاعاتها الجوية عقب أنباء عن قرب إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا طويل المدى.

وقال متحدث عسكري من وكالة الدفاع اليابانية بطوكيو فضل عدم الإفصاح عن هويته، إن واشنطن اتفقت مع اليابان في وقت سابق من الشهر الجاري على نشر صواريخ باتريوت لاعتراض أي صواريخ باليستية محتملة، أو صواريخ كروز أو أي هجوم جوي.

ونقلت صحيفة يوميوري شيمبون عن مسؤول حكومي لم تكشف عن اسمه أن الجيش الأميركي سينشر هذه الصواريخ في قاعدته العسكرية جنوبي جزيرة أوكيناوا حيث من المقرر أن يرسل ما بين 500 إلى 600 عنصر إضافي لقواته هناك.

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) نقلا عن مسؤول أميركي أن قلق واشنطن المتصاعد إزاء تجربة بيونغ يانغ الصاروخية المحتملة دفعها لنقل اختبارات رادار الكشف عن الصورايخ المقررة اليوم الاثنين إلى شمال اليابان.

تحرك جنوبي

بان كي مون يعتزم الطلب من بكين القيام بدور قوي (رويترز-أرشيف)
وفي نفس السياق، قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن وزير الخارجية بان كي مون سيلتقي مع المسؤولين الصينيين في بكين اليوم الاثنين وسيثير قضية احتمال إطلاق كوريا الشمالية صاروخها الباليستي.

وقال متحدث باسم الخارجية الجنوبية إن بان سيلتقي مع نظيره الصيني لي تشاو شينغ وعضو مجلس الدولة تانغ جيا شيوان، وإنه سيطلب من بكين القيام بدور بناء في مسألة إطلاق الصاروخ مثلما فعلت في المحادثات النووية السداسية الرامية لإقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن طموحاتها النووية.

وتعتبر الصين حليف بيونغ يانغ الأول حيث تساندها وتدعمها اقتصاديا، ويعتقد أنها قادرة على التأثير على جارتها الشيوعية.

يذكر أن كوريا الشمالية أثارت مخاوف دولية عقب أنباء عن احتمال إطلاقها صاروخا باليستيا طويل المدى قد يصل إلى اليابان وأطراف الولايات المتحدة. وهددت اليابان برد قوي إذا ما تمت التجربة بمساعدة واشنطن.

المصدر : وكالات