الجنود فقدوا عقب اشتباك مع مليشيا محلية أواخر مايو/ أيار الماضي (رويترز-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة إن مليشيا بالكونغو الديمقراطية أفرجت عن اثنين من سبعة نيباليين تابعين لقوة حفظ السلام تحتجزهم منذ أكثر من شهر.

وأفاد متحدث باسم البعثة الأممية في الكونغو بأن اثنين من قوات حفظ السلام النيبالية أفرج عنهم في وقت مبكر صباح اليوم في منطقة إيتوري متوقعا ورود المزيد من التفاصيل لاحقا.

وقد فقد الجنود السبعة الاتصال مع قيادتهم بعد اشتباك مع عناصر مليشيات ينتمون على ما يبدو إلى جبهة القوميين في فاتاكي على بعد 60 كلم شمال شرق بونيا، كبرى مدن إيتوري، وقتل جندي نيبالي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في الاشتباك.

وأوفدت الأمم المتحدة في وقت سابق هذا الشهر مفاوضين إلى البلاد حتى ينضموا لزعماء العشائر المحليين في محاولة الإفراج عن الجنود.

وهددت مليشيا موالية لأحد أمراء الحرب المحليين أمس الاثنين بإعدامهم بعد اشتباكات في الأسبوع الماضي، لكن مصادر بالأمم المتحدة تشككت في أن تنفذ مجموعة المسلحين التي تحتجز الجنود هذا الأمر.

وأنشئت جبهة القوميين عام 2003، وتعتبر المسؤول الرئيس عن استئناف أعمال العنف بإيتوري في ديسمبر/ كانون الأول 2004، ويسود اعتقاد بتورطها في قتل تسعة من جنود الأمم المتحدة البنغاليين في 25 فبراير/ شباط 2005.

وتعترف حكومة كينشاسا بأنها لا تسيطر على مساحات واسعة من أراضي الكونغو التي تبلغ مساحتها نفس مساحة غرب أوروبا، وتعتمد بشكل كبير على بعثة الأمم المتحدة العاملة في الكونغو، وهي أكبر قوة حفظ سلام دولية في العالم حيث يبلغ قوامها 16 ألف فرد.

وتسعى بعثة الأمم المتحدة في الكونغو إلى نزع سلاح المليشيات المسلحة والجنود المنشقين قبل إجراء الانتخابات البرلمانية متعددة الأحزاب المزمعة نهاية يوليو/ تموز المقبل.

المصدر : وكالات